ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يوماً ما لن يذكر التاريخ أسماءنا لكن ... لن تـُمحى أحرفاً كتبناها بأيدينا بين دفتي كتب التاريخ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

January 11, 2008

في ذكرى صلاح جاهين

في ذكرى أسطورة العامية

موجود على الأرض دم كتير و له أصحاب
ماشيين على الأرض لسه مانتهوش لتراب
قاعدين على البرش لسه من ورا الأَبواب
لاهدين ورا القرش لسه و بيطولوه بعذاب
عايشين على الشمس و الطين هما و الأَعشاب
عاملين لترس المكينه سيور من الأَعصاب
حارقين فى فرن القمينه غلابا مظلومين أَغراب
موجود على الأرض دمع كتير و له أَسباب
فى عيون مرات الشريد اللى شبكها و غاب
و ف قلبها اللى الشباب عَجَّز فى قلبه و شاب
و ف صحنها اللى صبح بعد الحكايه خراب
و دمع بنت الطريق صادق مهوش كداب
يبكى طريقها الطويله و قلة الأَحباب
يبكى خطاها الذليله بين كلاب و دياب
يكتب على الأَرض للعالم أَمرّ حساب
و الأَرض تشهد على دموع طفل نام ع الباب
و دمعة الطفل م الرمان بتملا كتاب
كلام عن العدل بين الأَبرياء و عتاب
موجود على الأَرض موت و جروح و شوك و خَراب
جنب الزهور و اليور و المنظر الجذاب
جنب الخدود و النهود و عواطف العزّاب
موجود جنود مجرمين ناقصين قرون و أنياب
مسيتبعدين أَرضنا و منجسين لا عتاب
مقدرش أَنسى دا كله و اتوه أَنا فى شعاب
مقدرش أَنسى البشر متوزعين أَسلاب
بين الحرامى دالاس و تشرشل النصاب
و اوصف جمال الغروب و الشمس نازفة سحاب
ملزوم أَحس بألم و انزف قصايد نار
تضحك لنا من بعيد أَيام حاتبقى شباب

هذه رسالته للبشر والتي حملت عنوان ( ما أقدرش أنسى البشر ) وها أنا واحد من هذا البشرأقول لك في ذكراك ستظل في ذهني ولا يمنعني الزمن من ذكراك.

كنت لا تملك سوى فرشاتك
وقلمك وأوراقك
تحركها بعقلك الناضج وقلبك الواعي,
شعرت بكل ما حولك وترجمته إلي فن يؤثر في نفوس الجميع, فحينما وجدت لاجئاً فلسطيناً أنشدت
:
حابس ضناه بين ضلوعه
يابس و حايموت بجوعه
قاعد ما يعملش حاجه
لابس هدوم مش بتوعه
لاجئ قابلته فى غزه
و له عيون مشمئزه
راحت فلسطين وراحت
اليارات لما لاحت
على التلال لما لاحت
على التلال المدافع
و ريحة فاحت
و فى الصفوف الطويله
جرجر عياله النحيله
شيَّع جنازة الوطن
لحد لما اندفن
و القاتل الوغد ساقه
قدامه من غير كفن

وها أنت تبعث برسالة للجندي المصري فحواها
:
يا بن عمى يا للى فى الخط الأمامى
لك سلامى ،
و سلام أطفالى ، و مراتى ، و أبويا ،
و امى ، و اخوالى و عمامى ...
كلهم فى خير و مشتاقين إليك
كلهم متلهفين ترجع لنا ،
و كمان من عندنا يسلم عليك ،
كروان الفجر ، و البط اللى سابح فى القنا ،
و إبراهيم و حسين و ماتعتّش أسامى
يا ابن عمى ،
يا للى عنوانك فى خط النار بعيد ،
شِدّ حيلك ، كلنا وياك هنا ،
مدفعك جبناه حسب وصفك شديد ،
من دمانا صبّيناه صلب و حديد ، قاسى و عنيد ،
صب منه ع الأعادى كرهنا .
خد من الرجعية تارك ،
خلى كل الدنيا تسمع فرقعة رعد انتصارك ،
و الجميع يا نور عيوننا ،
فى انتصارك

هو فنان شامل يملك مواهب وقدرات متعددة فتارة يعبر عن نفسه بالرسم وتارة بالشعر وأخرى بكتابة السيناريوهات.

كان أول شاعر يدرج تناقضات الحياة والواقع في قصائده حتي خلق آفاق درامية جديدة للشعر.

فتجده يتحدث بشعره عن البنت والولد ويقول
:
البنت فارت و الولد خنشر ...
يا داهيه دقّى ! .. ألف بعد الشر ..
يا ريتها كانت نزلة شعبية ،
و الا وجع فى البطن .. يتدبر .
الا اللى نابهم ، كان قضا وصابهم ،
مالوش دوا ، و لا طب ، يا سى أنور .
البنت فى الاعدادى لسّاها ،
كان إيه لزوم الغصن يتدور ...؟
و الا الولد ، ده يا دوب دخل ثانوى ،
ليه خده ينطر شوك ، بدا المنظر ؟
مش لما بس يكملوا علومهم .. ؟
ما كانش يومهم ، يا النهار لا غبر !
لو كان عليا .. لا واد ، و لا بنّيه ،
أخلى فيهم ( مللى ) يتغير ،
غير لما يبقوا أساتذه ، بماهيه ،
و بيت جميل ، مفروش على صغّير

هو مدرسة من العطاء المتنوع ومسافة انتاجه أوسع بكثير من الزمن الذي عاشه.
هو الذي وصف نفسه قائلا
:
أنا اللي بالأمر المحال اغتوى
شفت القمر نطيت لفوق في الهوا
طلته ماطلتوش اية انا يهمني
ولية مادام بالنشوة قلبي ارتوى
عجبي...

إنّه ملك العامية صلاح جاهين واسمه الحقيقي محمد صلاح الدين بهجت أحمد حلمي ولد في 25 ديسمبر 1930 فى شارع جميل باشا بحي شبرا.

والده المستشار بهجت حلمي الذي تدرج في السلك القضائي بدءًا من وكيل نيابة حتى عُين رئيساً لمحكمة استئناف المنصورة.

التحق بكلية الحقوق بناء على رغبة والده ودرس في ذات الوقت في كلية الفنون الجميلة دون علمه ولفترة قصيرة، ثم ترك الدراسة بأكملها وانغمس في العمل الصحفي.

وورث جاهين مكتبة ضخمة عن جده الصحفي الكبير أحمد حلمي الذي تأثر به كثيرا حتى أنه كان يحتفظ له بصورة كبيرة بتوقيعه وعليها إهداء لجده.

ومنحته هذه المكتبة فرصة عظيمه ليقرأ فيها للمتنبي والجبرتي ومدرسة أبوللو وشوقي، ولعل هذا هو سر اتجاهه للفصحى.

ويقول جاهين أن فؤاد حداد نجم هو السر وراء تحوله إلي شعر العامية بعد أن قرأ أشعاره ووجدها مكتوبة بكلام الناس العادي ولكنها مليئة بالمشاعر.

وتنقل صلاح جاهين في مصر من أعلاها إلي أدناها وتشربها في وجدانه بصعيدها ودلتاها وعبر عنها بعد ذلك بكلماته.

نعم ... بورسعيد الفكرة و البرهان ،
فى لمعة عيونه من ميدان لميدان ،
فى برق انفجار الصخر ، فى مصنع اتفتح ،
فى طلقة صاروخ ، أو فى ارتفاع بنيان ...

وكتب جاهين أشعار حكت تاريخ مصر بأحزانه وأفراحه
وانكساراته وآماله
فهي بمثابة تأريخ لكل الأحداث التي عاشها
فعزف لانتصارات أكتوبر بقوله
:
من غير مانتفاخر و نتباهى
لا بالرايات اللى رفعناها
و لا بالحصون اللى انتزعناها
و لا بالدموع اللى مزعناها
على الضنى الغالى و حجبناها
و حياة عيون مصر اللى نهواها
و اكتوبر اللى كما النشور جاها
بلاش نعيد فى ذنوب عملناها
أنا اتعس اللى بدعها وجناها
و مازلت تحت عقابها و جزاها
و حياة ليالى سود صبرناها
و اتبددت بالشمس و ضحاها
نكبح جماح الزهور ، مع أنه
و لو ( العبور ) سالونا يوم عنه
تقول : مجرد خطوة خدناها !

بدأ جاهين بجريدة الجمهورية عام 1953 ثم انتقل لجريدة القاهرة عام 1954 ثم خاتماً بروز اليوسف.

وفيها بدأ مشواره مع فن الكاريكاتير بعد أن اكتشف أحمد بهاء موهبته في الرسم كما عمل عام 1962 في جريدة الأهرام وكان من الجيل المؤسس لمجله صباح الخير.

تزوج مرتين وأنجب بهاء وأمينة وسامية.

قالت عنه زوجته الأولى سوسن زكي في حديث لمجلة صباح الخير: " أحببت في جاهين وسامة نفسه فهو كان رقيقا في معاملاته... ومهذبا ونبيلا في كل تصرفاته... ومتقدما في تفكيره.. بسيط في كل مواقفه.. لم يكن له طبع متشدد مثل كل الرجال... كانت ملامحه تحمل براءة ".

أمّا زوجته الثانية منى قطان قالت عنه في كتابها " أيام مع صلاح جاهين... التداخل ونزيف الزمن ": لقد فقدت المرآة التي كنت أتأمل فيها نفسي بكل تناقضاتها و صراعاتها ".

وقالت عنه رفيقة طفولته وصباه بهيجه جاهين: " كان صلاح طفلا هادئا وغير عدواني ..ومتسامح جدا... وزرع والدي بداخلنا الحس الوطني وأذكر ما قاله جاهين عام 1946
:

كفكفت دمعي ولم يبقي الا خلدي
ليت المرائي تعيد المجد للبلد
لو كان للدمع جدوي كنت أسكبه
لكن هيهات للبكاء إن يفد

وتعلق جاهين بجمال عبد الناصر والثورة وكتب من قلبه عنها وعن زعيمها ومنها أغنية عبد الحليم حافظ في عيد الثوره 1961
:

بالأحضان يا مصانع .. يامزارع بالأحضان
يا حصاد الثورة يا حلم ..يا علم
بالأحضان يا مداين يا جناين يالأحضان

أمّا والدته فقالت عنه: " وضعت المعرفة في ذهن طفلي مبكرا وعلمته أن يعبر عما بداخله ".
ويقول جاهين الأب في رباعياته
:

ولدي نصحتك لما صوتي اتنبح
ماتخافش من جني ولا من شبح
وان هب فيك عفريت قتيل اسأله
ما دافعش ليه عن نفسه يوم ما اندبح؟
عجبي ...
ولدي اليك بدل البالون ميت بالون
انفخ وطرقع فيه علي كل لون
عساك تشوف بعنيك مصير الرجال
المنفوخين في الستره والبنطلون
عجبي .....

ويحكي لنا ابنه بهاء: " تعلمت منه أصول الشعر والوزن وكنت أعرض عليه دائما ما أكتبه ويبدي فيه رأيه ".

وتقول أمينة ابنته: " تعلمت من والدي الدهشة من كل شئ فأجمل نظره للدنيا أن تنظر لها بدهشة.. وتعلمت منه الإحساس بالمسؤلية والإتقان في كل شئ ".

جاهين الشاعر

بدأ جاهين مشواره مع الشعر بالفصحي ثم تحول إلى كتابة العامية حيث شعر أنها كلمات بسيطه مثل الشعب المصري وسهله في النفاذ إلى أعماق قلبه وكانت كلماته البسيطه هذه سر نجاحه ولم يترك حدث إلا عبر عنه بشعره.

فيقول في لحظات الحماسة
:

والله زمان يا سلاحي
اشتقت لك في كفاحي
انطق وقول انا صاحي
يا حرب والله زمان

وهذه قصيدته يوم قتلت القوات الإسرائيلية أطفال مدرسة بحر البقر
:

الدرس انتهى لموا الكراريس
بالدم اللى على ورقهم سـالفى قصـر الأمم المتــحدة
مسـابقة لرسـوم الأطـفالايه رأيك فى البقع الحمـرا
يا ضمير العالم يا عزيزيدي لطفـلة مصرية وسمرا
كانت من أشـطر تلاميذيدمها راسم زهرة
راسم رايـة ثورةراسم وجه مؤامرة
راسم خلق جبارهراسم نـار
راسم عارع الصهيونية والاستعمار
والدنيا اللى عليهم صابرة

جاهين الكاتب

كان جاهين بارعا في كل المجالات التي تطرق اليها حيث وجدناه رائعاً في تحويل كلمات أغانيه لسيناريوهات ومسرحيات علي درجه عالية من الرقي والإحساس ولا ننسي له مسلسل " هو وهي " وفيلم " أميرة حبي أنا " و "عوده الأبن الضال " و" شفيقه ومتولي ".

جاهين شاعر الكاريكاتير

وتتجلي قمة السخرية عند صلاح جاهين في رسومه الكاريكاتيرية وقد تناول قضايا في السبعينيات والثمانينيات مازالت تعيش بيننا حتى الآن.. ولو نشرت هذه الرسومات اليوم لما أحسست بفرق الزمن فيها, وكان رسمه مميز واضح وصاف وخطوطه منسابة ومريحة للرؤية حتي أنّه أصبح رسام الكاريكاتير الرئيسي في ( الأهرام ).

وتبنى جاهين العديد من المواهب في الرسم والشعر والتمثيل مثل عبد الرحمن الأبنودي وسعاد حسني وأحمد زكي.

وفي آخر حياته عاودته نوبة الاكتئاب مرة أخري بسبب حزنه علي اوضاع مصر في ذلك الوقت.. ولم يستطع الفكاك منها.. وراح يتذكر حياته كلها في شريط يمر أمامه ومنها الثورة وعبد الناصر الذي شطب اسمه من قائمة الاعتقالات خمس مرات مهما فسّر له من حوله، ثم علاقته بإخوته وزوجتيه الاثنتين وابنه بهاء.... كل شيء مر بحياته .. وترك كلماته لبهاء
:

أوصيك يا ابني بالقمر والزهور
أوصيك بليل القاهرة المسحور
وإن جيت في بالك اشتري عقد فل لأي سمرا..
وقبري إوعك تزور..
عجبي
خرج ابن آدم م العدم قلت: ياه
رجع ابن آدم للعدم قلت ياه تراب بيحيا..
وحي بيصير تراب الأصل
هو الموت ولا الحياة؟
عجبي

قد تكون رحلت يا جاهين, لكن لم ينسى اسمك, ولن تمحى كلاماتك من سطور العامية ولا من قلوب البشر, فعشت تتحدث عنهم, تقص شكاواهم, أنسيت عندما تحدثت عن الأمية التي تواجههم وعزمت على أن تمحوها قبل أن ترحل وقلت
:

الله يجازى الشدايد كل خير يا ولاد
البوتقة الضيقة القايدة بغير وقاد
حكم ما بين المعادن من ضعاف و شداد
و تقول .. و قالت لنا على كل شئ بحياد
بشراكى يا مصر يا أشرف وطن و بلاد
معدن ولادك شديد البأس كله عناد
لا ينكسر من محن و لا ينتنى فى جهاد
مصقول كأنه المراية يضّح الأبعاد
فى ضيه شاف الشباب : الحق و لحقاد
الثورة فى خصمها و كيد خصها المنكاد
أبو عقل شرير و فكر حقير و رأس فساد
قران بحور الحياه لص المياه و الزاد
نهض الشباب يد واحدة و نبض قلبه ازداد
ع الكتف مدفع و فى الحضان دفاتره جداد
قال يا أعادى الليلادى بكرة بعده معاد
بينى و بينكم و بين الغل و الأحقاد
أما انتى يا عدوة الانسان فى كل مهاد
انتى ( يا أمية ) يا لعنة مود على عاد
ما ابقاش شباب مصر لو م كنت أمحيكى
و اقطع بقية الطريق بالثورة للأمجاد

كذلك وصفك للموظف إياه, البيروقراطي
:

السيد عبد العاطى البيرو قراطى ،
من ( بيروقراط ) مركز مش فاكر ايه ،
كل بلدهم بهوات سبحان العاطى ،
الكاتب بيه و مدير المصلحه بيه ،
و السيد عبد العاطى البيروقراطى
راجل دوغرى ، فاهم إيه اللى عليه ...
راجل يعرف أمتى ينخنخ ويطاطى
و كمان يعرف امتى يدلدل رجليه .
ييجى المكتب ، بدرى بمواعيد ظباطى ،
و الساعة اتنين و لا ورقة تكون فى ايديه .
فنان فى الشغل ، وفنه أرستقراطى ،
الفن فقط للفن ، بتضحكوا ليه ؟
لا تقوللى مصالح شعب و لا كلام و اطى ،
الهدف السامى علاوة تلاته جنيه .
و السيد عبد العاطى البيروقراطى
( السد العالى ) ف نظره .. اسمه دوسيه !

باللإضافة للدعاية الانتخابية إللي وصفتها بـ
:

آلوه ... آلوه ... يا أمم
تعالالى لالى يا محترم ..
الحمد لله ، انكم
ما بتعرفونيش كلكم .
لو كنتو عاوزين أسطوات
أنا أسطى سواق ( الفيات )
و إن كنتو عاوزين فلاحين
أنا عندى حبة فدادين
و الا انتو عايزين يا ترى ،
مرشحايه مغندره ،
متبدَّره ، و متحمره ،
إذا كان كده ، فأنا ( .... )

وفي النهاية نصحت الجميع بالكلام
وها نحن نسير على نهجك
ونبلغ الجميع بإنهم يتكلموا
:

اتكلموا .. اتكلموا .. اتكلموا ...
محلا الكلام ، ما ألزمه و ما أًعظمه ...
فى البدء كانت كلمة الرب الاله ،
خلقت حياه ، و الخلق منها اتعلموا ...
فاتكلموا
فى البدء كانت كلمة الرب الاله
روح بجناحين شطار ، و صار للكون مداه .
آخر مطافها ، جت و حطت ع الشفاه ،
لما البشر ملكوا الوجود ، و استحكموا ...
فاتكلموا
الكلمة ايد ، الكلمة رجل ، الكلمة بــاب ،
الكلمة نجمه كهربيه فى الضباب
الكلمة كوبرى صلب فوق بحر العباب ،
الجن يا أًحباب من ما يقدر يهدمه ...
فاتكلموا
الرمل مرمى تحت قبة السما ،
مشتاق لقطره من المطر فيها النما ،
ملايين سنين عمره ما داقها ، انما
فيه كلمة تقدر فى المراوى تِعَوَّمه ..
فاتكلموا
فيه كلمة تقدر تزرع البور حور ضليل ،
و كلمة تقدر تجعل الكوخ بيت جميل ،
و ابو العيال و الجلابية الهلاهيل ،
فيه كلمه تعطيه مال ، و كلمة تِهندمه ..
فاتكلموا
لكم السلام ، يا ملفوفين حول اللهب ،
يا غواصين فى القلب ع الكلنه العجب ،
فى البدء كانت كلمة الرحمن سبب
و ما عادش غير الحق كلمة تِتَمَّه
فاتكلموا
وعلشان تبقى متأكد عمر الكبير ولا الصغير هينسى الليلة الكبيرة







January 02, 2008

حصاد مصر 2007

" لا " شعار المصريين في 2007


مر عام 2007 على المواطن المصري مصطحباً موجة من الاحتجاجات والاعتصامات والاضرابات لم تشهدها مصر من قبل، في هذا التقرير نصحبكم لأحداث العام المميزة.


نبوءة 2007 - التوقع الذي تحقق


مع بداية كل عام جديد تبدأ توقعات الناس لهذا العام بعضها يتحقق والأخر لا يتحقق وعلي غرار هذا جاءت 2007 ومعها أغرب التوقعات ليحدث معظمها نهاية العام.
واليكم أغرب توقع تحقق بالفعل:


حذر سائقوا قطارات مترو أنفاق الخط الأول «حلوان - المرج»، من تعرض عربات المترو لكارثة تشبه كارثة قطار الصعيد، نتيجة لقيادة ٤٠ مشرف أبواب ومراقب أجهزة القطارات، أثناء رحلات نقل الركاب.


وكان السائقين قد طالبوا الرئيس مبارك بالتدخل لإيقاف ما سموه "المهازل" التي تحدث في جهاز تشغيل مترو الأنفاق».


كما حذروا من ارتكاب مشرفي ومراقبي الأبواب مخالفات خطيرة أثناء قيادة القطارات والتي هي ليست من اختصاصاتهم حيث لم تصدر لهم أي قرارات بالعمل في قيادة القطارات من لجنة شؤون العاملين العليا بالهيئة، ولا يعترف معهد فرز السائقين بهم كسائقين أعطاهم صلاحية للعمل كمساعدي قطارات وليس كسائقين، فضلا عن أن الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة رفض تصنيفهم في وظيفة قائد قطار.
وهذا بالفعل ما حدث ثاني أيام العيد مع اختلاف بسيط في ملابسات الحادث حيث أصطدم المترو برصيف المحطة حلوان مما أدي إلي إصابة 37 شخص.


اعتصامات واحتجاجات


لم تخلو محافظة واحدة من محافظات الجمهورية من اعتصام أو وقفه احتجاجية أو تظاهر هذا العام ولسوف نسرد تفاصيل الاعتصامات الاحتجاجات والمظاهرات في هذه المحافظات وكما لم تخلو محافظة من اعتصام لم يخلو أيضاً أي شهر من شهور السنة من اعتصام.


القاهرة


- وقفه احتجاجية ل 250 أستاذ بجامعة القاهرة احتجاجا على اعتقال الدكتورين عصام حشيش ومحمود أبو زيد واللذين تم اعتقالهما ضمن الاعتقالات التي طالت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة قانوناً.


- مظاهرة صامته للأطباء للمطالبة بالإفراج عن 22 عضو بالنقابة ممن جرى اعتقالهم على خلفية قضايا سياسية ولانتماء عدداً منهم إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة قانوناً... وقاد المظاهرة نقيب الأطباء د/ حمدي السيد وسط حصار أمنى مشدد.. وكانت مشكلة المتظاهرين الأساسية تكمن في الموافقة على طلبهم بتحويل هؤلاء الأطباء إلى المحاكم المدنية وليست المحاكم العسكرية .


- في بداية شهر أبريل نظم نحو 60 من المواطنين الحاصلين على التأشيرات للحصول على شقه وقفه احتجاجية أمام وزارة الإسكان والمرافق متهمين مسئولي الوزارة بتوزيع الشقق الاستثمارية والمتوسطه على المحاسيب فقط.


- تجمهر أكثر من 150 سائق قطار ب " ملاحظة السائقين " في محطة مصر " رمسيس " من التاسعة صباحاً مطالبين بإضافة " بدل المخاطر" لرواتبهم.


- تظاهر العشرات من حركة مصريون من أجل التغيير " كفاية " أمام نقابة الصحفيين للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين من مختلف القوى السياسية وعلى رأسهم الإخوان المسلمين.


- تظاهر العشرات من ناشطى الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب وأعضاء حركة 9 مارس أمام قسم شرطة السيدة زينب بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب فى السجون .


- هدد نحو 500 عامل بالشركة المصرية للصناعات الهندسية " تليمصر " بالعودة إلى الاعتصام من جديد ما لم تنفذ إدارة الشركة وعودها لهم بالعودة إلى مواعيد العمل التي كانت سارية قبل زيادتها إلى 10 ساعات يوميا وتحسين دخولهم بتوفير أعمال للشركة تعود عليهم بالنفع في صورة حوافز وأرباح .


- بدأ 33 من موظفي مصلحة الطب الشرعي تم إلغاء تعيينهم بعد شهر ونصف الشهر من تسلمهم العمل اعتصاما مفتوحاً وهددوا بتصعيد إلى إضراب عن الطعام إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم بإعادتهم إلى عملهم في المصلحة ... وطالب المعتصمون بمعاقبة المتسبب فى أزمة استبعادهم من العمل في المصلحة وصرف رواتبهم كاملة وعدم المساس بأي من حقوقهم .


- نظمت حركة كفاية يوم 23 يوليو حملة بعنوان " خليك بالبيت " أعدت الحركة مجموعة ملصقات للحملة وبدأت مخاطبة قوى وطنية للتنسيق معها حول الحملة التي تعتبرها أحد أهم أشكال العصيان المدني .


- إضراب نحو 1500 عامل بشركة " فاميلى نيوتريشن " لصناعة البسكويت والكيك بالمنطقة الثالثة بمدينه العاشر من رمضان عن العمل احتجاجا على إجبارهم على العمل لمده 12 ساعة دون مقابل وتوقيه العديد من الجزاءات التعسفية عليهم .


- اعتصم 500 عامل بشركة " داين تكس " للمنسوجات بالمنطقة الصناعية الثالثة بالعاشر من رمضان مطالبين إدارة الشركة بصرف العلاوة الدورية التي أقرتها الدولة في أول شهر يوليو وقرر العمال عدم فك الاعتصام إلا بعد تنفيذ مطالبهم .


- نظم نحو 3 آلاف عامل ومتعهد نظافة بحي شرق شبرا اعتصاماً مفتوحاً أمام مقر الحي احتجاجا على قرار اللواء فوزي الشامي رئيس الحي بوقف صرف مستحقاتهم المالية وفرض خصومات كبيرة عليهم رافعين لافتات تحمل عبارات " كفانا ظلماً " و" وأين العدل يا عدلي حسين " .


- استخدم موظفو شركة الشمس للإسكان والتعمير ميكروفون المسجد المجاور لمقر الشركة في عمارة الأيموبيليا للمطالبة بسقوط الدكتور حسنى حافظ رئيس مجلس إدارة الشركة وخروجه من الشركة للأبد.


- للمرة الخامسة خلال عام 2007 نظم الآلاف من موظفي الضرائب العقارية مظاهرات حاشده في القاهرة والمحافظات كان أبرزها التي أقيمت أمام مقر وزارة المالية بمشاركة 3 آلاف موظف جاء معظمهم في أتوبيسات من محافظات القليوبية والمنوفية والجيزة والمنيا وبنى سويف والفيوم .


- أعلن العاملون بالضرائب العقارية امتناعهم عن تحصيل أي ضرائب في جميع المديريات على مستوى الجمهورية انتظاراً لصدور قرار وزاري من وزير المالية بطرس غالى يقضى بمساواتهم مالياً بزملائهم في مصلحة الضرائب لحين صدور قانون الضرائب العقارية الجديد .


- اعتصم نحو 500 عامل بالشركة المصرية لصناعة التليفونات بالمعصرة احتجاجاً على رفض إدارة الشركة صرف حوافزهم التي تعادل قيمتها أجر 90 يوماً من الأجر الأساسي .


- بدأ آلاف من عمال مصانع شق الثعبان اعتصاما مفتوحاً احتجاجاً على قرار محافظة القاهرة بهدم 39 مصنعاً.


- نظم العشرات من أهالي جزيرة القرصايه مظاهرة شارك فيها النساء والأطفال رفعوا خلالها لافتات للاستغاثة بالرئيس مبارك لإنقاذ أسرهم من التشرد بسبب ما وصفوه بخلط الحكومة الرامية إلى الاستثمار في الجزيرة وطردهم منها لحساب المستثمرين الأجانب .
- تظاهر العديد من أهالي جزيرة القرصاية لليوم الثالث على التوالي ورددوا هتافات تندد بمحاولات طردهم من الجزيرة منها " بالروح بالدم نفديك يا جزيرة " .


- شهدت العديد من الجامعات المصرية عددا من المظاهرات الغاضبة والاعتصامات والاحتجاجات... حصلت جامعة عين شمس على نصيب الأسد من الاحتجاج حيث شهدت الجامعة ثلاث مظاهرات مختلفة كان أبرزها مظاهرتين بكلية الهندسة والأخرى بكلية الطب ... وفى جامعه الفيوم نظم طلاب الإخوان اعتصاماً مفتوحاً احتجاجاً على اعتقال 3 من زملائهم وترحيلهم إلى وادي النطرون وطالب المعتصمون بتدخل رئيس الجامعة لحل المشكلة...... وفى جامعة جنوب الوادي أضرب نحو 500 طالبة عن الطعام في قنا لمده يوم واحد وتظاهر نحو 3000 أخريات احتجاجا على زيادة المصاريف المدينة الجامعية الشهرية من 60 جنيهاً إلى 100 جنيه........واستمراراً لحالة الغضب في الجامعات تقدم عدد من أساتذة جامعة القاهرة والمنتمين إلى حركة " 9 مارس " لاستقلال الجامعات بمذكرة إلى الدكتور على عبد الرحمن رئيس الجامعة يطالبون فيها بترحيل الحرس الجامعي وإغلاق مكاتبه في الجامعة .


- اعتصم أكثر من 200 شخص من عمال وأصحاب المصانع والورش بمنطقة " كوتسيكا " في غياب قوات الأمن المركزي حاملين لافتات احتجاج على قرار محافظ القاهرة بإزالة 37 مصنعاً للجرانيت وكسر الرخام بمنطقة " كوتسيكا ".


- صعد أعضاء هيئة التدريس بجامعة القاهرة من موقفهم تجاه إدارة الجامعة واحتشد أكثر من 100 أستاذ إمام مبنى إدارة الجامعة احتجاجاً على عدم تحقيق مطالبهم .
- تظاهر قرابة 500 شخص حول برج سكنى في منطقة الكنيسة بالجيزة استولى صاحبه على 5 ملايين جنيه منهم لتوظيفها وعندما فشل في تجارته حرر لهم عقود تمليك شقق .


- تظاهر العشرات من أولياء أمور طلبة مدرسة المدينة الجامعية بالدقي أمام مبنى الإدارة التعليمية مطالبين بعودة مدرس اللغة الإنجليزية شريف محمد أبو الحديد الذي أوقف عن العمل فى المدرسة بعد اعتراضة على عدم قيام ابنتي إحدى قيادات وزارة التربية والتعليم بالواجب المدرسي .


- واصل نحو 55 ألف موظف بالضرائب العقارية إضرابهم عن العمل لليوم الثاني على التوالي ....


- جدد موظفي الضرائب العقارية احتجاجاتهم الجماعية على رفض وزير المالية نقل تبعيتهم إلى الوزارة ومساواتهم مالياً بالعاملين بالضرائب العامة حيث اعتصم 7 آلاف موظف فى القاهرة و13 محافظة أمام مقر الاتحاد العام لنقابات عملا مصر فيما شهد عدداً من المحافظات إضرابا جماعياً عن العمل .


- في سابقة فريدة من نوعها وزعت 300 أسرة من اهالى منطقة الخلوتى في حي البساتين بيان إعلان حرب ضد وزارة الأوقاف ومحافظة القاهرة هيئات أخرى وذلك من خلال وقفة احتجاجية اعتراضاً على قرار إزالة منازلهم التي تم بناؤها دون ترخيص رغم امتلاك عقود إيجار من الملاك الأساسيين .


- اعتصم النائب رجب هلال حميدة داخل مقر مكتب الشهر العقارى بمجلس الشعب لمده 3 ساعات اعتراضاً على صدور منشور بعدم التعامل الا ببطاقة الرقم القومى فى مكتب الشهر العقارى دون اعلانه للمواطنين ..


- اعتصم مئات من العاملين الذين خرجوا بنظام المعاش المبكر أمام المقر الادارى لشركة "عمرأفندى" فى شارع عدلي للمطالبة بمستحقاتهم المالية وأكدوا أنهم سيتقدمون بمذكرة إلى النائب العام ووزير الاستثمار ورئيس الشركة القابضة للتجارة واتحاد العاملين.

- وسط إجراءات أمنيه مشددة اعتصم العشرات من العاملين بشركة مطاحن جنوب القاهرة احتجاجاً على صدور قرار بنقل اثنين منهم إلى قطاعات الشركة في التبين وعين البصيرة.


- احتشد نحو 800 أستاذ من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية في مقر نادى هيئة التدريس بجامعة الأزهر للمطالبة برفع رواتبهم والنهوض بأوضاع أساتذة الجامعات مادياً وأدبياً وحصول الأساتذة فوق السبعين على حقوقهم .


- شهدت جامعة القاهرة مظاهرتين حاشدتين اعتراضاً على مشاركة الدول العربية فى مؤتمر السلام الدولي الذي يعقد فى "أنا بوليس" واستبعاد 218 من طلاب الإخوان المسلمين من المدينة الجامعية بجامعة القاهرة .


- نظم نحو 300 أشرة من أهالي منطقة الخلوتى وقفة احتجاجية أمام محكمة عابدين التي تنظر دعوى قضائية رفعوها ضد الحي لإصدارة قراراً بهدم منازلهم بالرغم من امتلاكهم عقود إيجار .


- اضطر العشرات من رجال ونساء وأطفال جزيرة القرصاية إلى تشكيل دروع بشرية لمنع قوات الأمن التي داهمت الجزيرة .


- عاود الطلاب المستبعدون من المدينة الجامعية بجامعة القاهرة اعتصامهم المفتوح أمام المبنى الادارى للجامعة وإضرابهم عن الطعان والدراسة احتجاجً على عدم إعادتهم للمدينة .


- اعتصم آلاف الموظفين من موظفي الضرائب العقارية بالقاهرة والمحافظات للمطالبة بمساواتهم ماليا مع موظفي الضرائب العامة، وقد شهد الاعتصام المفتوح الذي دام لأكثر من اثني عشر يوماً أمام مقر رئاسة الوزراء مشادات عنيفة مع الأمن .


- يعتزم بعض عمال المعاش المبكر الذين أحيلوا الى المعاش المبكر من شركة "عمر أفندى" تنظيم اعتصام مفتوح أمام مقر الشركة القابضة للتجارة احتجاجاً على تجاهل مساواة أجرهم التأميني " المعاش " بزملائهم الذين سبقوهم فى الخروج على المعاش .


بورسعيد


- قال البدرى فرغلى نائب رئيس الاتحاد المحلى لنقابات العمال أن حملة العاملين فى شركات هيئة قناة السويس الاحتجاجية ستبدأ بكتابة مذكرة شديدة اللهجة الى رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد نظيف ورئيس هيئة قناة السويس الفريق أحمد على فاضل لتصل إلى حد تنظيم وقفات احتجاجيه .


- نظم نحو 600 عامل فى مصنع " تراست " للكيماويات فى بورسعيد اعتصاما مفتوحا مطالبين بمساواتهم بزملائهم الهنود الذين يعملون فى المصنع نفسه فى الأجور والوجبات الغذائية .


- واصل عمال شركة " الرباط والأنوار " للسفن فى بورسعيد اعتصامهم لليوم الثالث احتجاجاً على عدم تثبيتهم وانضم إليهم فى نفس الوقفة زملائهم فى الإسماعيلية والسويس فيما جدد عمال المعاش المبكر بشركة " الترسانة البحرية " اعتصامهم أمام القابضة للنقل البحرى فى الإسكندرية بسبب عدم تنفيذ حكم قضائي بأحقيتهم فى صرف بدل طبيعة العمل .


- تظاهر 500 من متضررى عشوائيات " زرزارة " أمام مبنى ديوان محافظة بورسعيد احتجاجاً على عدم تسلمهم وحدات سكنيه سبق أن حجزوها قبل أربع سنوات .


- أنهى عمال شركة بورسعيد للمنظفات " هنكل " اعتصامهم بعد توقيع اتفاق ثلاثي بين وزارة القوى العاملة والاتحاد المحلى لنقابات عملا بورسعيد وإدارة الشركة .


- هدد 880 عاملا من شركة " القناة للحبال " إداريا لهيئة قناة السويس باعتصام مفتوح للمرة الثانية فى أقل من شهرين .


- طالب عمال مصنع تراست للكيماويات ببورسعيد بتحرير محضر ضد شركة أمن الموانىء التي قامت بإغلاق طريق العودة من أمامهم وتعدى الجنود بالضرب على العمال.


- واصل 7 من مدرسى الرياضيات فى مدرسة القناة الإعدادية للبنين اعتصامهم وهددوا بالإضراب عن الطعام احتجاجاً على عدم إلغاء قرار نقلهم تعسفياً من المدرسة .


الاسكندرية


- ردد عمال المعاش المبكر فى الترسانة البحرية هتافات " حسنى مبارك ياما قال .. خلو بالكم من العمال " " وعيشه يا عبد الهادى .. عايز حقى وحق ولادى " و" يا نظيف .. يانظيف .. العمال مش لاقيه رغيف ".


- سائقي الإسكندرية يتظاهرون أمام ديوان المحافظة احتجاجاً على زيادة غرامات خط السير الى ألف جنيه .


- أعرب عمال شركة الإسكندرية لكربونات الصوديوم عن قلقهم من عودة الشركة للتوقف مرة أخرى بعد ان بدأ المصنع العمل مرة أخرى اثر تسلمه كميه من الخام تقدر بنحو 2600 طن من محاجر الهرم وهى كميه لا تكفى لتشغيل المصنع لمده يومين .
- اعتصم 800 موظف داخل شركة "ستيا " للملابس فى الإسكندرية احتجاجاً على امتناع الادارة صرف حوافزهم كامله .


السويس


- أكد عمال السويس للأسمنت المعتصمون قيام إدارة الشركة بنقل عدد من زملائهم الى أماكن أخرى وإجبارهم على العمل فى غير تخصصاتهم .


- أنهى عمال السويس للأسمنت اعتصامهم بعد نجاح المفاوضات بين نقابة العاملين بالشركة وإدارتها التى أسفرت عن الاستجابة لمعظم طلباتهم .


- هدد نحو 200 مواطن من حديثي الزواج فى السويس بالاعتصام احتجاجاً على ما وصفوه بخداع المحافظة لهم عندما أعطتهم وحدات سكنيه مخصصة للحالات الحرجة والإيواء بدلاً من وحدات الزواج الحديث فى مدينتى الكوثر والرحاب بمساحات 68 مترا للوحده .


- دخل اعتصام شركة السويس لتصنيع الأسمدة يومه الخامس على التوالى احتجاجاً على تجاهل الشركة مطالبهم ولتحسين أوضاعهم المالية وحمايتهم من مخاطرالمهنة .
- واصل 500 عالم فى شركة " مصرالوطنيه للصلب " الشهيرة " بالعتال " بالمنطقة الصناعية فى السويس اعتصامهم لليوم الثالث على التوالى احتجاجاً على تدهور أوضاعهم الماليه والوظيفية بالشركة .


- جدد نحو 450 عامل بشركة السويس لتصنيع الأسمدة اعتصامهم بعد انتهاء الاعتصام الأول احتجاجاً على عدم تنفيذ ادارة الشركة وعودها بشأن تحقيق مطالبهم وتحسين أوضاعهم الماليه .


- فى أبريل 2007 شهدت محافظة السويس مظاهرة ضمت أكثر من 500 مستخلص جمركى داخل المجلس المحلى للمحافظة احتجاجاً على وقف العمل بميناء "الأدبية" ومنعه من استقبال سفن الحاويات واحتكار إحدى الشركات هذه الاعمال فى ميناء السخنه بنظام " bot" " حق الانتفاع لمدة 25 عام .


المنوفيه


- شهدت المنوفيه إعتصام نحو 2700 عامل بمجموعة شركات أبو المكارم للصناعات النسيجية إحتجاجاً على حرمانهم من صرف رواتب شهري ديسمبر ونوفمبر 2004 و2005 ومنحة عيد العمال منذ عام 1999 وحتى عام 2007 الجاري .


- تظاهر نحو 150 مزارع فى قرية " أطاى " بالمنوفية احتجاجاً على عدم صرف حصة الأسمدة المقررة لهم .


- هدد أكثر من 300 عالم فى مصنع" أسكو" التابع لمجموعة شركات أبو المكارم للصناعات النسيجية بتقديم استقالات جماعية اذا لم يستجب رئيس مجلس إدارة الشركة لمطالبهم .


- أضرب نحو 1000 عامل فى شركة " أندروا ماتكس شبين الكوم " عن العمل لنحو 5 ساعات بسبب تعسف المستثمر الهندى ضدهم وتعرض أحد زملائهم للضرب وعدم زيادة رواتبهم منذ خصخصة الشركة ... كما هدد نحو 1000 طبيب وممرض من العاملين فى القطاع الصحى بالمنوفية بالإضراب عن العمل احتجاجاً على عدم صرف حوافز الجهود العادية منذ 4 شهور ..


- هدد أكثر من 1000 طبيب وممرض بالإضراب عن العمل احتجاجاً على عدم صرف الحوافز العاديه لهم .


بنى سويف


- تجمهر العشرات من العاملين بمركز معلومات التنمية المحلية فى بنى سويف أمام ديوان عام المحافظة والمجالس المحلية للمدن احتجاجاً على عدم صرف رواتبهم منذ 4 أشهر وعدم تثبيتهم فى رواتبهم .


- هدد العاملون بعقود مؤقته فى الرى بالاعتصام والإضراب عن العمل ما لم يتدخل وزير الرى محمود أبو زيد لاتخاذ إجراءات تثبيتهم وصرف رواتبهم ومستحقاتهم الماليه المتأخرة .


- انطلقت فى بنى سويف احتجاجات بسبب نقص الخبز اذ تظاهر نحو 100 من مواطني قرية جبل النور التابعة لمركز ببا " بنى سويف " احتجاجاً على عدم توفير رغيف الخبز.
- ازدادت معاناة 50 ألف مواطن بسب العطش الذى أصابهم نتيجة نقص مياه الشرب .
- احتج مواطنو قرية " مازورة " ببنى سويف على نقص مياه الشرب فى منطقة الجبل الأخضر .


- جدد نحو 3600 من موظفي الضرائب العقارية فى محافظة بنى سويف اعتصامهم وطالبوا بضمهم الى وزارة المالية وزيادة رواتبهم.


الأقصر


- أضرب 34 شخصاً من أصحاب البازرات السياحية بمنطقة وادى الملوك غرب الأقصر عن الطعام داخل مستشفى القرنة المركزي احتجاجاً على قيام مسئولي المجلس الأعلى للآثار برفع الإيجارات الشهرية للبازارات بمعدل 5 أضعاف وتجاهل أمين المجلس الأعلى للآثار د/ زاهي حواس مطالبهم .


- فى الأقصر أنهى 400 عامل وعاملة بمستشفى الأقصر الدولي اعتصاماً احتجاجاً على تدنى رواتبهم وتجاهل إدارة المستشفى مطالبهم بالتعيين .


- 100 أسرة بالأقصر هددت بالاعتصام احتجاجاً على تهديدات شركة المراسي الوطنية بطردهم من بازاراتهم .


الإسماعيلية


- هدد اتحاد ملاك شاليهات قرية النورس السياحية بالاعتصام احتجاجاً على قيام مسئولي المحافظة بإزالة المساحات الخضراء من القرية لإقامة كورنيش عام مؤكدين حقهم فى التمتع بالحرية داخل مساكنهم .


- أضرب نحو 38 أسرة بمدينه شلاتين عن الطعام والشراب أمس داخل المستشفى المركزي بالشلاتين احتجاجاً على قرار محافظ البحر الأحمر بإزالة 86 منزلاً من منازلهم المقامة عام 2000 .


الفيوم


- أضرب 60 من عمال وطاقم تمريض مستشفى الصدر عن العمل احتجاجاً على ممارسات مديرالمستشفى التى ترفع دفتر الحضور والانصراف بصفة مستمرة مع احتساب عدد كبير منهم غائباً .


القليوبية


- هدد المئات من أصحاب وسائقي السيارات التى تحمل تراخيص ملاكي وتعمل فى نقل الركاب داخل مدينه بنها بالاعتصام والإضراب عن العمل احتجاجاً على عدم توفيق أوضاعهم المرورية حتى يتمكنوا من العمل فى اطار القانون .


المحلة


- 125 ألف عامل من عمال غزل المحلة فى اعتصام مفتوح رافعين شعار " يارب تسمعنا يا مبارك " يطالبون بصرف 130 يوماً.


- تظاهر نحو 15 ألف عامل من عمال شركة " غزل المحلة " والذين طالبوا بإقالة المهندس محمود الحبالى رئيس مجلس الإدارة .


- انتظم اكثر من 27 عامل بشركة غزل المحلة فى العمل بعد موافقة الإدارة على صرف 70 يوماً بصفة عاجلة .


طنطا


- تظاهر نحو 200 مزارع بمركز طنطا بالغربية أمام ديوان عام المحافظة احتجاجاً على نقص الأسمدة والكيماويات.


- اعتصم 600 من عمال شركة طنطا للكتان والزيوت احتجاجاً على عدم صرف حوافزهم الشهرية منذ 3 سنوات وطالب العمال بصرف حوافز بواقع 6 أشهر عن كل عام ورفع أجورهم المالية .


دمياط


- هدد 53 عاملاً مؤقتاً بالشركة العامة للصوامع والتخزين بالاعتصام احتجاجاً على توقيع خصومات واستقطاعات تعادل 31% من اجمالى المبلغ المستحق لهم عن راتب شهر أغسطس .


- هدد 70 ألف مواطن بمحافظة دمياط باتخاذ الإجراءات الصارمة احتجاجاً على قطع المياه ببعض القرى.


- بدأ 700 عامل من عمال الوردية الثالثة في عنابر الغزل بمصنع دمياط للغزل والنسيج إضرابا عن العمل احتجاجاً على عدم صرف 4 شهور من فائض الإرباح .


- هدد نحو 1500 تاجر أثاث بدمياط بالإضراب عن العمل احتجاجاً على ارتفاع أسعار الخشب .


أسوان


- أضرب عبد العظيم فرج موظف فى السكة الحديد عن الطعام وتم نقله الى مستشفى أسوان التعليمي احتجاجاً على اضطهاده من قبل مسئولي المستشفى لأنه كشف عن وجود فساد بمحطة أسوان.


سيناء


- فى جنوب سيناء أعتصم 50 عامل فى شركة غاز مصر للمطالبة بتثبيتهم فى الشركة كما وعدهم المسئولون من قبل .


- فى شمال سيناء أنهى نحو 11 من العاملين بمرفق العريش إضرابهم احتجاجاً على سوء معاملة مدير المرفق لهم.


- في الأول من إبريل تظاهر نحو 3 الآف من البدو مطالبين الحكومة المصرية بالإفراج عن المعتقلين من البدو.


الدقهليه


- أكد مواطنو قرية 57 بالدقهلية إصابة نحو 30 منهم بكدمات مختلفة بسبب التدافع على مياه الفناطيس ومحاولتهم الفوز بجركن مياه واتهم المواطنين إدارة شركة مياه الشرب بالكذب فى دعائهم توفير مياه الخزانات طوال اليوم .


- واصل مواطنو أكثر من 42 قرية احتجاجاتهم على عدم وصول مياه الشرب إليهم رغم وعود المسئولين .


- هدد نحو 600 من أولياء أمور التلاميذ بالاعتصام أول ايام الدراسة احتجاجاً على إغلاق المدرسة .
المنيا
- كشف أهالي قرية الهريف التابعة لمركز أبو قرقاص محافظة المنيا عن تعرضهم لمأساة إنسانيه بسبب حرمانهم من مياه الشرب منذ فتره طويلة وهو ما أضطرهم الى الشرب من بحر النيل .
سفاجا
- تعددت شكاوى المواطنين بمدينه سفاجا لعدم وصول مياه الشرب إليهم الا مرة واحدة فى الأسبوع لمدة ساعة.


سوهاج


- فى سوهاج واصل 57 من موظفي الضرائب العقارية إضرابهم عن الطعام داخل المستشفى الجامعي بسوهاج احتجاجاً على عدم تسلمهم رواتبهم منذ عده شهور .


الغربية


- تظاهر نحو 3 آلاف مواطن فى مدينه السنطة بالغربية اعتراضا على تسليم أرض نادى المدينة ومبانيه الى مجلس المدينة بعد صدور قرار من محافظ الغربية اللواء الشافعى الدكرورى بإلغاء ترخيص الأرض وسحبها من النادى .


البحيرة


- فى البحيرة تجمهر نحو 60 من تجار السلع التموينيه أمام الجمعية العامة للسلع التموينية مطالبين بصرف المخصصات المتأخرة لهم من الأرز والشاى والسكر .


- واصل أصحاب مستودعات الدقيق بمحافظة المنوفية اعتصامهم أمام مبنى محافظة المنوفية احتجاجا على قرار وزير التضامن الاجتماعي د/ على مصيلحى بغلق مستودعات الدقيق .


- أعلن عمال شركة "افكو مصر" للزيوت إضرابهم عن العمل بعد اعتصام دام أسبوع احتجاجاً على عدم صرف الأرباح الخاصة بهم منذ عام 1999 .


تعذيب واعتقالات


- تستأنف محكمة جنح امن الدولة العليا طوارىء محاكمة هويدا طه معدة البرامج بقناة الجزيرة فى قضية اتهامها بالإساءة الى سمعة مصر والإضرار بمصالح الوطن لقيامها بتسجيل حلقات تليفزيونيه عن التعذيب فى مصر والاستعانة بمشاهد تمثيلية يقوم بها كومبارس غير محترفين على انها حسب أقوال محرر محضر مباحث أمن الدولة .


- قالت منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان " هيومان رايتس " إن عماد الكبير يواجه خطر لرجوعه الى نفس قسم الشرطة الذي تعرض فيه للتعذيب والاعتداء الجنسي على يد عناصر من الشرطة والذين قاموا بتصويره وتوزيع مشاهد اغتصابه في تسجيل فيديو .وأكدت مديرة قسم الشرق الأوسط بالمنظمة " سارة لى ويتسن " ان السلطات المصرية مسئولة عن سلامة الكبير فى السجن ويجب عليها عدم إعادته الى قسم الشرطة مرة أخرى حتى لا يتعرض لمزيد من الأذى والترهيب مشددة على ضرورة اتخاذ لسلطات خطوات فورية لمعاقبة المسئولين عن تعذيب الكبير .... وقالت ان الدولة ملتزمة بحماية " الكبير" باعتباره شاهداً فى قضية تعذيب .


- استدعت نيابة القاهرة الجديدة مأمور قسم و3 امناء شرطه للتحقيق معهم فى واقعة احتجاز عامل داخل مقر قسم القاهرة الجديدة والتعدي عليه بالضرب وإصابته بقطع فى شريان اليد اليمنى ...وقال الضحية إيهاب سعد الدين – عامل فى إحدى شركات الكهرباء – أنه أثناء وجوده داخل القسم استغاث بالمأمور ونائبه لينقذه من بطش الأمناء الثلاثة ولم يجبه أحد واكد الضحية أنه اتصل بنقيب فى النجدة دون جدوى وأحالت النيابة الضحية الى الطبيب الشرعي .


- جمال نور محمد " 26 سنه " روى تفاصيل ما حدث له داخل نقطة شرطة " منقباد " فى أسيوط بأنّ ضابط برتبة رائد ومعه مجند احتجزاه داخل إحدى غرف النقطةً لدفع غرامه فى محضر مباني بقيمة " 200 جنبه " التمس منهما إخلاء سبيله ليذهب الى منزله ويحضر المبلغ فاعتقد الضابط أن المتهم يحاول الهروب من فعلته ، لكن الضابط وأمين الشرطة احتجزاه داخل احد الغرف وأمره أمين الشرطة بخلع ملابسه وجلس الضابط على مكتبه يدخن السجائر وتحول جسم الضحية الى طفاية سجائر .... حتى أصيب بهبوط حاد وسقط على الأرض نقله الضابط الى المستشفى الجامعي وكشف تقرير الطبيب الشرعي الذى انتدبته النيابة وجود آثار تعذيب بالجسد ..


- قسم المنتزه بالإسكندرية كان له نصيب الأسد والواقعة كانت تلبس فريق من النيابة العامة كشف ما بداخل القسم تفتيش مفاجىء فجر المفاجآت حيث كشف فريق من النيابة أن عدداً من البلاغات من أهالي عزبة نشأت تفيد باحتجاز عددا من أبنائهم وأمهاتهم وأطفالهم الرضع داخل مقر القسم .


- كشفت تحقيقات النيابة عن مفاجأة كبرى فى قضية مقتل الطفل محمد ممدوح من قرية" شها", والذى اتهمت أسرته ضابط مركز شرطة المنصورة بتعذيبه حتى الموت ... حيث أثبتت وجود تضارب بين تقرير الطبيب الشرعي إلى شرح الجثة وتقرير مفتش الصحة الذي وقع الكشف الطبى عليه بعد الوفاة ورفض استخراج تصريح الدفن قبل استدعاء النيابة .


- أمر يحيى مفتاح وكيل أول نيابة العاصمة الكويتيه باحتجاز 4 ضباط شرطة كويتيين على ذمة التحقيقات فى واقعة تعذيب شابين مصريين بأن سكبوا عليهما " ماء نار " وأصابوهما بلكمات وجروح متفرقة واحتجزوهما 21 يوم دون مبرر .


- اعتدى رجال الأمن بالمنصورة بالضرب حتى الموت على المواطن " نصر أحمد عبد الله الصعيدى " بعد إلقاء القبض عليه دون تهمة وأعلنت قريته " تلبانه " غضبها وهاجمت قسم الشرطة وقذفته بالحجارة..


- 15 من المعتقلين من أبناء سيناء بدأوا إضرابا عن الطعام بعد محاولات الأمن الحصول على توقيعاتهم بالموافقه على المراجعات الفقهية لتنظيم الجهاد التى أعدها الدكتور سيد إمام مؤسس التنظيم.


- قدرت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عدد المعتقلين فى مصر ما بين 12 و14 ألف معتقل داخل السجون بالرغم من حصولهم على قرارات الإفراج عنهم مشيرة الى أن عددهم قد بلغ 22 ألف معتقل فى التسعينات.


- اعتقلت الشرطة 3 فلسطينيين خططوا لتنفيذ تفجير انتحاري فى أحد التجمعات السياحية التى يرتادها الإسرائيليون فى جنوب سيناء.


بطل 2007


المواطن المصري يصبح بذلك بطل هذا العام حيث انه تحمل هذا العام من فقر و بطالة و لكنه حقق هذا العام خطوة كبيرة عندما أعلن " لا " لا للظلم لا للفساد لا للفقر لا للتصريحات الزائفة.


ولكن الجائزة جاءت مناصفة بين المواطن المصري والشهيد الدكتور وليد محمد شعلان، الذي استشهد في المجزرة التي وقعت بجامعة فرجينيا في شهر مايو الماضي أثناء محاولته إنقاذ زملائه.


أشهر وأغرب ما أثير بمجلس الشعب


وكما شهدت شوارع مصر غضب المواطن المصري شهدت قبة البرلمان انفتاحا في طلبات الإحاطه والاستجوابات.


حيث كان 2007 اكثر عام قدم فيه النواب طلبات احاطة واستجوابات ضد الحكومة وتجاوزاتها وتنوعت الموضوعات منها عن البطالة والهجرة غير الشرعية وارتفاع الأسعار والخصخصة.


وأحدث ما تطرقت إليه الاستجوابات قبل ختام 2007 تساؤل النائب المستقل جمال ظهران:من يحكم مصر؟!


وهناك استجوابات قابلتها الحكومة برفض مناقشتها مثل الطلب الذي تقدم به العديد من نواب المعارضة والإخوان حول تقديم الحكومة مبالغ تعدت 200 الف جنيه لنواب الحزب الوطني دون غيرهم والتي وصفوها بالرشوه السياسية.


ويذكر أن الحكومة استجابت بعد 7 شهور لطلب احاطة من نائب الحزب الوطني حول تسريب بضائع فاسدة بمليار جنية للأسواق غير مطابقة للمواصفات.
ومن أظرف ما احتوته طلبات 2007 "يا حكومة نظيف.. ارحموا الشعب المصري "وهو الرجاء الذي ختم به النائب صابر أبو الفتوح سؤاله إلي وزير النقل هل تمت خصخصة الهيئة العامة لنقل الركاب في الإسكندرية دون علم مجلس الشعب؟ ولماذا تلجأ الحكومة إلي رفع الأسعار في غياب المجلس؟


وأضاف أبو الفتوح في سؤاله: هل فقدت الحكومة إحساسها بالمسؤولية تجاه محدودي الدخل؟ هل العلاوة التي تفضلت بها علي شعبها الفقير تكفي أمام ارتفاع أسعار المواد الغذائية؟ أم أن الحكومة أرادت تعويض ما أنفقته من جيوب الغلابة؟


أما عن العضو المستقل طلعت السادات فتقدم بطلب غير مسبوق تضمن ضرورة إعلان راتب وزير الداخلية.


وجاء اقتراح النائب المستقل عمران مجاهد تحت عنوان "اشربوا من البحر" أغرب ما قدم, وكان اقتراحة استبدال محطات مياه الشرب، التي تعمل علي مياه النيل بمحطات تحلية تعمل علي مياه البحرين الأحمر والمتوسط.


دراسات 2007


أولها دراسة عٌرضت أثناء المؤتمر المعماري الدولي السابع بجامعة أسيوط توقعت أن بحلول عام 2025 سيعيش نصف سكان مصر في عشوائيات وستتآكل نصف الأرض الزراعية.


وعلي صعيد آخر كشفت لجنة حماية الصحفيين الأمريكية في تقرير لها أن مصر بين أكثر عشر دول تراجعا في حرية الصحافة.


هذا وتعددت الدراسات التي تناولت ظاهرة الاحتجاجات في مصر بالرصد والتحليل.
عجائب التصريحات


- نبدئها بتصريحات رئيس الوزراء أحمد نظيف "البحث العلمي في مصر أكبر من مشروع زويل" حيث صرح نظيف بعدم عرض زويل عقب حصوله علي جائزة نوبل فكرة ووعد بتمويلها عبر جهات معينة، لكنه- أي زويل- لم يستطع الوفاء بذلك فتوقف المشروع .


- ضابط أمن الدولة في قضية الإخوان: «لو هناك أدلة علي انتماء مهدي عاكف للجماعة.. فسوف نقبض عليه», جاء ذلك خلال جلسة المحكمة العسكرية للنائب الثاني للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر، و٣٩ من قيادات الجماعة, وجاءت أقوال الضابط ردا علي سؤال من هيئة الدفاع، عن سبب اقتصار التحريات التي أجراها في القضية علي الشاطر النائب وعدم تطرقها للمرشد نفسه مهدي عاكف ونائبه الأول الدكتور محمد حبيب، فرد عليهم الضابط: «هاتوا أدلة تفيد انتماء مهدي عاكف للإخوان، وإحنا نقبض عليه».


صورة مصر في الخارج


أغرب ما تناولته الصحف الخارجية عن مصر :
- جاء في رأي بعض الصحف الأجنبية أن السبب وراء ازدياد معدلات البطالة في مصر هو ثقافة الشعب المصري, وتري صحيفة كرستيان تايمز مونيتور الأمريكية أنه نظراً لعدم تقبل الشباب المصري للعمل الحرفي واعتقادهم أن الاستقرار لا يأتي إلا بالعمل الحكومي هو الضمان الوحيد لاستقرارهم, في حين تري مونيتور أيضاً أن المتسولون في مصر هم أصحاب العطايا, حيث أوضح الكاتب الأمريكي جويل كارليت أن السياح يأتون لمصر لمشاهدة عجائب كثيرة ولكن مظهر المتسولين في الشوارع من أكثر ما يثير السياح ويجذب تعاطفهم.


وزارة المشاكل


حازت وزارة العدل هذا العام علي لقب وزارة المشاكل نظراً لكثرة المشاكل التي طرحت هذا العام علي ساحة القضاء المصري.


فشهد هذا العام أكبر نسبة خلافات ومشاكل بين وزير العدل المستشار ممدوح مرعي وقضاة مجلس الدولة بدايةً من رفض الوزير لعلاج القاضي محمد المنزلاوي علي نفقة الدولة مروراً بما أسموه القضاة ب" تجاوزات وزير العدل في حق القضاة".


وشهد ت ساحة القضاء هذا العام أول استغاثة لرئيس الجمهورية مما أسموه تجاوزات الوزير حيث أرسل أعضاء مجلس الإدارة نادي القضاة مجلس الدولة مذكرة تفصيلية إلي الرئيس مبارك، بخصوص الأزمة المثارة بينهم وبين مرعي والتي تفجرت عقب توجيه الوزير ألفاظاً مهينة - علي حد وصفهم - للمستشار يحيي دكروري رئيس النادي، واتهامه قضاة المجلس بأنهم يفصلون في القضايا «بعد ما يقعدوا مع بعض».


وشرح الأعضاء في مذكرتهم الأزمة منذ بدايتها مؤكدين أن الألفاظ التي أطلقها الوزير جاءت دون مبرر أو خلاف بينهم وبين الوزير، مطالبين الرئيس بالتدخل لوقف تجاوزات الوزير وممارساته ضد ناديهم، والتي تكررت كثيراً منذ قدومه إلي الوزارة - بحسب قولهم أيضاً.


واستجابة لمطالب القضاة أمر الرئيس مبارك بتشكيل لجنة عالية المستوي، لتقييم أداء وزارة العدل، في عهد المستشار ممدوح مرعي، خاصة فيما يتعلق بممارسات الوزير الأخيرة مع القضاة وأنديتهم.


وبعد محاولات الوساطة لتحسين الوضع وافق الوزير علي الاعتذار الرسمي للمستشار يحيي دكروري خلال اتصال هاتفي، غير أن بعض القضاة أصروا علي أن يكون الاعتذار مكتوبا.


وأخيراً رفض القضاة قانون المجالس النيابية الذي أقترحه مرعي كما رفضته اللجنة التشريعية بمجلس الشعب والذي يقضي علي استقلال القضاء ويعطي السلطة التنفيذية والمتمثلة في وزير العدل الحق في السيطرة الكاملة علي شئون القضاء والنيابة العامة وجميع الهيئات القضائية, بالإضافة إلي تنصيبه كرئيساًَ لشيوخ القضاة ورؤساء المجالس العليا للهيئات القضائية, وكذلك إلغاء الميزانية المستقلة للهيئات القضائية وغيرها من الإجراءات التي تحول دون إستقلال وحيادية القضاء.


وانتهى 2007 وها نحن دخلنا عام جديد 2008 فهل ستتغير أحوال مصر أم أنّ التغيير لفظ غير مدرج بالأجندة المصرية.

November 23, 2007

يا وزير الداخلية من قتل جمال عامر

من قتل جمال عامر؟
في هذا البيت الصغير, وفي صالته الصغيرة تربى جمال بين والده الفلاح ( 74 عام ) ووالدته ( 69 سنة ) وستة أشقاء.
جمال رجب جودة عامر ( 24 عام ), الابن السادس لوالده الفلاح رجب جودة عامر ( 74 عام ), وإخوته ( وحيد – ماجدة – شعبان - رسمية – مجدي – حسّان – خالد ), لم يدخل التعليم, ولا يجيد القراءة والكتابة, يعمل عامل خرسانة بالنهار, وفلاح في الأرض المؤجرة لأبيه أخر النهار, كان يستعد لاختيار عروسه بحلول خروج أخوه ( مجدي – مجند شرطة ) من السجن بعد الحكم عليه بثلاث سنوات بتهمة تعاطي مخدرات يُقال أنّها مُلفقة له.
في هذه الترعة لقي جمال مصرعه وتحديداً عند أول شجرة على الشمال
أم جمال لم يُفارقها البكاء
الأربعاء الأسود للعجيزية
في قرية العجيزية الواقعة على طريق المريوطية البدرشين ( مصر- أسيوط ), وفي الواحدة ظهراً مساء أمس الأربعاء تجمهر أهالي القرية حول ترعة المنصورية بعد سماع دوي إطلاق نار..
طفل صغير لم يبلغ الثانية عشر يهرع بين الأراضي حتى يصل إلى نصف فدان بالناحية الشرقية للقرية, وينادي: الحق يا عم رجب ابنك جمال غرق في البحر... يسارع عم رجب الطريق ويسأل الطفل غرق إزاي يا ابني ؟ يجاوب الطفل: البوليس كان بيجري وراه لحد البحر وجمال نط في الميه والبوليس سابوه بيغرق ومشي!!
وصل عم رجب الترعة ونادى هو غرق فين؟ في هذه اللحظة جاء وحيد الأخ الأكبر لجمال وقال: أنا برن على تليفونه وبيرن, فلو نزل الميه بيه كان باظ لحد دلوقتي, شكله هرب وعد من أي ناحية, وما هي من لحظات حتى وجد بعض الشباب التليفون على بر الترعة...
تمر ساعات النهار ويأتي الظلام, وفي الخامسة مساءاً جاءت شرطة خفر السواحل, لتُخرج في السادسة والنصف جثمان شاب في الرابعة والعشرين من عمره لتتوالى صرخات الجموع...
تُنقل الجثة إلى مستشفى أم المصريين وتبدأ التحقيقات...
أسرة جمال في مستشفى المصريين لاستلام جثته
أبو جمال وبُكاء رجل
عم رجب يحكي
وسط صراخ الأم والأقارب كانت الدموع تسيل والآهات تتعالى من عم رجب, ثم تنهد تنهيدة عميقة وبدأ في السرد:
( جمال كان عنده شغل يوم الثلاثاء في المرازيق – طريق مصر أسيوط – وجه من الشغل الساعة أربعة, اتغدى وجالي الأرض كنت بحش شوية برسيم, فضل معايا لحد الساعة 7 وراح قعد من أصحابه وصلى العشاء وجه قعد معانا وشوية ونام...
الساعة 10 الصبح ( اليوم المشئوم ) قام وقال أنا رايح سوق الأربعاء ( البدرشين ) أجيب لبس وأجي, وراح وجه بعد الضهر اتغدى وشرب الشاي وقال هروح أحلق, راح وإللي حصل حصل...
روحت الغيط وجالي واد صغير وقالي الحق يا عم رجب ابنك جمال غرق في البحر, قلت له: إزاي؟ قالي: البوليس كان بيجري وراه لحد ما وصل البحر ونط مطلعش والبوليس سابه يغرق ومشي!!
جريت على الترعة لاقيت البلد كلها هناك وفضلت أسأل عليه لحد ما وحيد أخوه قالي أنا بكلمه يابا على التليفون وتليفون بيرن فتلاقيه عدى من الميه من حتة تانية, وهو بيكلمني لقيت الشباب بيقولوا لاقينه التليفون ده بيرن بتاع جمال يا عم رجب, وحيد قال أه بتاعه, وفضلنا مستنين لحد ما السباحيين جم, وطلعولي جمال جثة هامدة...
راحوا بيه على مستشفى أم المصريين, وأخوه وحيد راح يعمل محضر في الشرطة وأنا الضابط قالي روح إنت يا عم رجب وإحنا هنكلمك... روحت البيت والساعة 12 بليل جالي الأستاذ/ جمال المحامي وقالي تعالى معايا يا عم رجب تمضي على استلام الجثة علشان ندفنها, روحت معاه لحد محكمة البدرشين ( النيابة )
وقالي البيه إللي هناك: قول يا عم رجب: والله العظيم أأقول الحق 3 مرات, قلت والله العظيم أأقول الحق 3 مرات.
وكيل النيابة: ابنك مات إزاي يا عم رجب؟
عم رجب: بتجري وراه الشرطة نط في الميه مطلعش.
الوكيل: نط في الميه ولا ضربوه بالنار؟
عم رجب: لا نط في الميه, ده إللي الناس قالته.
وبعدها قالي امضي هنا يا عم رجب, قلت له يا بيه أنا مبعرفش أقرأ ولا أكتب, قالي ابصم, وبصمني على ورقتين, وقالي روح دلوقتي وبكرة الصبح هتستلم ابن من أم المصريين.
سألت عم رجب: تقرير الشرطة بيقول إن ابنك مسجل خطر واللجنة إللي نزلت لجمال كان معاها إذن نيابة, وضبطت عنده لفة بانجو وسلاح؟
عم رجب: ابني مش مسجل خطر, ولا عمر حد اشتكى منه ولا زعل منه حتى, ومكانش معاهم إذن نيابة ولا حاجة هما طلعوا الإذن لما لاقوا الولد مات, وهما كانوا عايزين جمال يا يشيلوه قضية يا يشتغل معاهم مرشد, وهما مجوش البيت علشان يلاقوا بانجو وسلاح...
خاتماً حديثه: يعوض علينا ربنا, ومنهم لله.
جمال يُغادر أم المصريين
في الثامنة صباح الخميس اتجه عم جمال وزوجته وبعض أقاربه لمستشفى أم المصريين لاستلام جثتهم, بعدما شُرحت في العاشرة وخمسون دقيقة بدلاً من التاسعة لتأخر الطبيب الشرعي, والذي أصدر تقريره في الحادية عشر وأربعون دقيقة مبيناً فيه ( عدم وجود إصابات بالجسد, اسفيكاس الغرق, مما أدى للوفاة ).
أخو جمال في المقابر في انتظار جثة أخيه
الأهالي في انتظار جثمان جمال
العجيزية تستقبل جمال
انتقل الأهل إلى البلدة يحملون جثة جمال, متجهين إلى مقابر العجيزية ليلقون نظرة الوداع على بنيهم.
الأم والجنازة
شهادة تفتح الملف
التقيت بشعبان محمد غلمش ( 47 سنة ) عامل ودار معه الحوار التالي:
شفت إيه ؟
شعبان: كنت راجع البيت لقيت أربع مخبرين وضابط واقفين على الترعة فقلت ده تلقيه حد بيغرق, نادى الضابط وقال حد بيعرف يعوم, محدش كان بيعرف يعوم, وفي أخر مرة كان الواد بيغطس الضابط مشانا كلنا..
الناس بتقول كانوا بيحدفوا عليه طوب شفت ده بعينك؟
لا مش طوب كانوا بيضربوه بالنار!!!
بيضربواه بالنار: أيوه
المخبرين ولا الضابط:
كلهم اتنين كانوا الناحية دي واتنين ومعاهم الضابط كان لابس قميص وبنطلون وكانوا الناحية التانية.تعرف حد فيهم: أيوه عاطف وعماد أمناء شرطة.

أسئلة يا ورزير الداخلية:
س: هل يجوز للشرطة مطاردة متهم, حتى غرقه؟
س: هل يجوز للشرطة ترك مواطن يغرق وتمشي؟
س: هل يجوز للشرطة أن تلقي النار على واحد بيموت لواحده؟
س: هل يجوز للشرطة إلفاق تهم لميت؟
س: من قتل جمال عامر؟



ويبقى السؤال: جمال عامر ضحية من؟


















November 15, 2007

العمرانية تعلن الطوارئ



إعلان حركة مصريون ضد التعذيب عن وقفتها الاحتجاجية أمام قسم العمرانية مساء اليوم مطالبين بالقصاص في موت أحمد صابر والذي قتل داخل القسم ثم رمي خارجه كان بمثابة مواجهة العاصفة.

سياسي كنت, مواطن عادي كنت, قاطن المنطقة كنت, صحفي كنت, لن تستطيع العبور من أمام القسم.

هكذا كان الحال أمام قسم العمرانية لا سيما قفل الطرق الجانبية والأمامية والخلفية للقسم.
الزي الأسود واللون الأسود كانا الشكل العام لشارع الهرم, فليس هناك مار عادي وليس هناك إضاءة.

احتشد مئات الرجال من قبل جهاز الأمن المركزي وجهاز أمن الدولة للتصدر لعشرات السياسيين من قبل حركة مصريون ضد التعذيب, والذي لم يسمح لهم بالوقوف ولو لدقائق.

لم أستطيع غير التقاط صورة واحدة للموقع بعد سحب الكاميرا مني ومسح الصور التي عليها, مع احتفاظي بصورة على الكارت الذي استطعت حفظه حين الإمساك بي.

تعود الأحداث حينما تلقى اللواء محسن حفظي مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة بلاغاً من اللواء فاروق لاشين مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة بوفاة أحمد صابر سعد داخل مستشفي الهرم بعد إصابته بحالة إغماء أثناء وجوده داخل قسم شرطة العمرانية بعد إخلاء سبيله بلحظات.

كان المجني عليه أحمد صابر ( 22 سنة ) كان قد تم إلقاء القبض عليه لاتهامه بحيازة أقراص مخدرة وتم تحرير محضر له بالواقعة وتم عرضه علي النيابة التي أمرت بإخلاء سبيله، غير أن ضباط القسم احتجزوه 3 أيام قبل أن يلقى مصرعه, ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر أمنى رفض ذكر اسمه أن سعد "تعرض للضرب والتعذيب لمدة ثلاثة أيام قبل أن يرمى به في الشارع".

واستمعت النيابة إلى أقوال أربعة مساجين كانوا في حجز قسم شرطة العمرانية وقالو إن القتيل أحمد صابر سعد كان في حالة هياج شديد بعد دخوله الحجز وحدثت بينه وبين بعض المساجين بعض الاحتكاكات التي أدت إلي إصابته بحالة إغماء شديد ثم تم نقله خارج الحجز عن طريق بعض أصدقائه ونقله إلي مستشفي الهرم لإسعافه ولكنه فارق الحياة.

ذكرت صحيفة "الأهرام المسائي" أن وزير الداخلية اللواء حبيب العادلى أمر بفتح تحقيق إداري حول ظروف وملابسات الواقعة لمسئولي الحجر. بقسم العمرانية, وتحديد الجناة من المساجين الذين اعتدوا علي القتيل, والتحقيق مع ضباط النوباتجية الذين كانوا أثناء المشاجرة داخل الحجز.

منظمات المجتمع المدني والحركة الطلابية المُهدرة






ورقة بحثية
حول



منظمات المجتمع المدني
و
الحركة الطلابية المُهدرة
2006 - 2007


إعداد
محمد يحيى أبوشنب


مقدمة



وجود منظمات ومؤسسات المجتمع المدني في الآونة الأخيرة وتضارب الأحداث السياسية والاجتماعية والثقافية السلبية وتدهور حالة الحريات في المنظومة المصرية كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير فلم تجد الحكومة المصرية منافساً ولا محارباً لها غير هذه المنظمات ففي حين اتجهت الحكومة المصرية لاقتراح تعديلات دستورية جديدة بعد مناداة هذه المنظمات بدستور جديد خرجت هذه المنظمات بمشروع جديد للدستور بعد مناقشات مع كافة القوى الوطنية يتناسب مع كافة المواطنين ملبياً لاحتياجاتهم محافظاً على حرياتهم وحقوقهم, وحينما طرحت الحكومة التعديلات هرولت هذه المنظمات للدفاع عن الحريات خاصة في مواد قانون الطوارئ الجديد – قانون مكافحة الإرهاب - وإلغاء الإشراف القضائي على الانتخابات منادية في تقاريرها وبياناتها بإعادة النظر في هذه المواد.


ولم يكن غريباً أن تلفت هذه المنظمات إلى الحراك السياسي داخل المجتمع المصري وهبوطه فدعمت حركة العمال في الاستقلال ونادت بحرية الرأي والتعبير ومنع التعذيب داخل السجون المصرية بعدما نشرت فضائح التعذيب في سجون مصر, ذاهبة إلى المناداة بحق شهداء العبارة في حقوقهم الشخصية والإنسانية, ومتوغلة في تعديل شئون مصر الداخلية ومنها استقلال القضاة ومنع حبس الصحفيين واستقلال الجامعات والذي نحن بصدده الآن لنرى ما الدور الأساسي الذي لعبته هذه المنظمات في الحفاظ على استقلال الجامعات.


الباحث
28-10-2007




الفصل الأول
حول الحركة الطلابية المصرية
" المشاركة السياسية "
أبسط تعريف للمشاركة السياسية إظهار الاهتمام بالسياسة، أما التعريف العام فهو الأنشطة الإدارية التي يتم من خلالها تصويت الأفراد لاختيار ممثليهم، ومن ينوب عنهم في المجالس التشريعية والمحلية المختلفة.


تتعدد صور المشاركة السياسية لتشمل الحق في التصويت بالانتخابات والتي تعتبر العمود الفقري للديمقراطية، فهي ليست غاية في حد ذاتها بل هي الوسيلة العملية للوصول إلى مجتمع مدني ديمقراطي تعددي. حيث تعبر الانتخابات بوضوح عن ممارسة المواطنين لحق أساسي من حقوقهم في المجتمع الديمقراطي، وهي المشاركة الفعلية في عملية صنع القرار، من خلال انتخاب ممثليهم الذين سيكونون في مواقع القيادة في الدولة التي تعمل على تنظيم حياة المواطنين وإدارة شئونهم في مختلف المجالات الحياتية. كما أنها تلعب دورًا أساسيا ومحوريا في تحديد القيادة من حيث الشكل والمضمون، أشخاصا وبرامج؛ وهو ما يرسم شكل ومضمون الممارسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية لأي شعب من الشعوب. والأهم من ذلك كله، يتم من خلالها وضع أسس الشرعية القانونية للحكم، وإبراز الإرادة الجماعية.


ويكفل الدستور المصري والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان الحق في الانتخاب، حيث تنص المادة 62 من الدستور على أنه "للمواطن حق الانتخاب والترشيح وإبداء الرأي في الاستفتاء وفقا لأحكام القانون ومساهمته في الحياة العامة واجب وطني"، أما المادة 25 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية (1966) والذي صادقت عليه الحكومة المصرية، فنصت على حق المواطن "أن ينتخب وينتخب في انتخابات نزيهة تجرى دوريا بالاقتراع العام وعلى قدم المساواة بين الناخبين وبالتصويت السري تضمن التعبير الحر عن إرادة الناخبين".


وتقاس المشاركة السياسية في الانتخابات العامة وفق العديد من الإحصاءات، التي ترصد عدد الناخبين المقيدين بالجداول الانتخابية، وإجمالي الأصوات، ونسبة الإدلاء بالأصوات، والأصوات الباطلة، وتعتبر زيادة نسبة المشاركة دليلا على حيوية النظام السياسي وعلى ثقة الناخبين في العملية الانتخابية.


وتتعدد الأسباب الخاصة بالمشاركة السياسية منها السياسي مثل النظام الانتخابي وطبيعة المؤسسة التشريعية وقوة الأحزاب السياسية وقدراتها على التعبئة، بالإضافة إلى الأسباب الاقتصادية الخاصة بالبطالة وتردي الأحوال الاقتصادية والأسباب الاجتماعية الخاصة بنسبة المتعلمين والأمية الثقافية والسياسية؛ فطبقا للأرقام الرسمية التي أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية، فقد وصلت نسبة المشاركة في الانتخابات إلى 26% من المقيدين في الجداول الانتخابية، والذي يصل عددهم إلى 32 مليون مواطن، بما يساوي أكثر قليلاً من 8 ملايين مواطن.


الانتخابات الطلابية


تعتبر الانتخابات الطلابية عنصرا أساسيا من عناصر المشاركة في الحياة السياسية عامة والطلابية خاصة. فالانتخابات الطلابية هي أداة أساسية يمارس من خلالها الطلاب حقهم في إبداء الرأي والتعبير الذي يعتبر حق أساسي من حقوق الإنسان الأساسية.
وتجرى الانتخابات الطلابية وفقاً للائحة الطلابية لعام 1979 والتي وجهت إليها العديد من الانتقادات من حيث:


1. أنها لم تضع تعريفًا واضحًا محددًا للاتحادات الطلابية، وهذه الاتحادات هي التي يتم من خلالها ممارسة جميع الأنشطة الطلابية الاجتماعية والثقافية والرياضية والفنية والسياسية.


2. أن هذه اللائحة وضعت قيودًا على ترشيح الطلاب للاتحادات الطلابية، وهي:
( أن يكون مصري الجنسية - أن يكون الطالب نظاميا مستجدا في فرقته غير باق للإعادة لأي سبب - أن يسدد رسوم الاتحاد التي تدفع ضمن الرسوم الدراسية - ألا يكون قد سبق الحكم عليه بعقوبة مقيدة للحرية أو وقف إسقاط عضويته بأحد الاتحادات الطلابية خلال السنوات السابقة ).


وفي ضوء الانتقادات العديدة الموجهة للائحة الطلابية لعام 1979 شهد عام 2005 وضع مشروع لائحة طلابية جديدة من قبل وزارة التعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات، وفيما يلي بعض بنوده:


( زيادة عدد اللجان الطلابية التي تشكل اتحادا كل سنة دراسية ثم اتحاد الكلية من 6 لجان كما هو مطبق الآن إلى 8 لجان، حيث تم استخدام لجنتين إحداهما تختص بالنشاط العلمي والتكنولوجي والثانية بالإعلام والعلاقات العامة، ولم يتضمن المشروع الجديد عودة نشاط اللجنة السياسية التي كان معمولا به طبقا للائحة 1976، واقتصر المشروع على زيادة المبالغ المخصصة للاشتراك الطلابي في الاتحاد ليصل إلى 10 جنيهات بدلا من جنيه ونصف الجنيه، والسماح لطلاب الانتساب والتعليم المفتوح المسددين للمصروفات الدراسية بحق عضوية الاتحاد ولكن دون أن يكون لهم حق الترشيح أو الانتخاب، وهذا يمثل إضافة جديدة في اللائحة لأن عضوية اتحاد الطلاب مقصورة فقط على الطلاب النظاميين. كما اشترط مشروع اللائحة لصحة الانتخاب واعتماد الفوز أن تكون نسبة الحضور 25% من عدد المسجلين والمقيدين في جداول السنوات الدراسية على عكس لائحة 1979 التي اشترطت 50%، وإذا لم يحصل أحد على هذه النسبة المطلوبة تجرى الإعادة بحضور 10% من الأعداد وإذا لم يحدث ذلك يعلن الفوز بالتزكية, تعديل مواعيد عقد الانتخابات الطلابية لتتم في نهاية أكتوبر من كل عام دراسي بدلاً من منتصف نوفمبر وفي توقيت واحد، وأعادت اللائحة رئاسة الاتحادات الطلابية إلى الطلاب، وكذلك منصب رائد الاتحاد، بينما في لائحة 79 يكون القرار في يد الأساتذة وخاصة الإشراف على أنشطة الطلابية والشئون المالية والصرف وإعداد برامج وأنشطة الاتحادات وعقد الاجتماعات.


ولكن لم يتضمن المشروع الجديد ما يشير إلى عودة اتحاد طلاب مصر لكنه وضع صياغة بدلا منه تقضي بإمكانية السماح بالدعوة إلى عقد المؤتمر العام للطلاب بناء على رغبة ودعوة عدد من الطلاب الأعضاء بالاتحاد ) ( 1 ).
الحركة الطلابية " عودة للتاريخ ":


توجد في كل أمة من الأمم فئة يكون لها دور رائد في تاريخها فحين نتحدث عن الحضارة الإسلامية والنهضة العلمية التي شهدتها في عصورها الزاهية سيكون للعلماء الدور البارز فيها وحين نتحدث عن الثورة الشيوعية في روسيا التي أنشأت لها دولة عظمي سيبرز دور العمال وهكذا الحال في كل البلدان والأمم, وعند الحديث عن التاريخ المصري منذ بداية القرن العشرين فلا يمكننا إغفال الدور الرائد الذي قامت به الحركة الطلابية والتي دفعت المؤرخ الفرنسي " والتر لاكير " إلى الاعتراف بأنه: " لم يلعب الطلاب دورًا في الحركة الوطنية مثل الدور الذي لعبه الطلاب في مصر".


للحركة الطلابية في مصر كثير من الرموز والقادة الذين كان لهم دور كبير في توجيه حركة الطلاب ونشاطهم إلا أن مصطفي كامل يعد الأب الشرعي للحركة الطلابية؛ نظرًا لأنه كان المصدر الذي يستقي منه الطلاب الحماسة والنشاط في مواجهة الاحتلال وذلك من خلال خطبه الحماسية الرنّانة التي كانت تلهب مشاعر الجماهير.


وكان الحزب الوطني الذي يرأسه مصطفي كامل حزبًا، وطنيًّا، ينادي بالاستقلال عن الإنجليز والاحتفاظ "بالتبعية" للخلافة العثمانية فقط دون الخروج علي الملك كما أسس مصطفي كامل (نادى المدارس العليا) عام 1905 بهدف تنمية الوعي السياسي للطلبة، وتعبئتهم ضد الاحتلال البريطاني.


وبعد وفاة مصطفي كامل ظهر خليفته الزعيم محمد فريد الذي اتجه بالعمل الطلابي إلي منحى جديد أكثر قوة وفعالية عن سابقه فقد سعى إلي دفع الطلاب لتنظيم المظاهرات وإعلان الاحتجاجات والاعتصامات والإضراب عن الدراسة مما دفع الإنجليز إلي التخلص منه من خلال نفيه خارج البلاد وحل الضعف بالحزب الوطني مما أدى إلى تفرق قادته وأعضائه الذين واصلوا نشاطهم من خلال العمل السري خوفًا من بطش الإنجليز.
ورغم إضعاف الحزب الوطني نتيجة السياسات البريطانية إلا أن فكره قد ساد في هذه الفترة وتحمس له المثقفون الثوريون وفي مقدمتهم الطلبة لأن الحزب كان يهاجم الاحتلال ويدعو إلى الحكم الذاتي، في ظل الخلافة العثمانية, وفي المقابل بدأ الفكر اليساري والماركسي في الانتشار أيضًا بين جموع الطلاب حيث وجدت هذه الأفكار طريقها إلى الأوساط الطلابية من خلال تحركاتهم في الخارج، واحتكاكهم باليسار الأوروبي، و أيضًا من خلال وعي فكري متقدم بالقضايا الوطنية والاجتماعية في مصر.

زعيم الأمة


حينما قرر الزعيم سعد زغلول وكيل الجمعية التشريعية المنتخب 1919 حضور مؤتمر صلح باريس للمطالبة بحق مصر في الاستقلال رفض المندوب السامي البريطاني السماح له بالسفر بدعوى أنه لا يعبر عن الشعب وإنما يعبر عن الباشاوات، فقرر سعد زغلول جمع توقيعات من أعضاء الهيئات النيابية، والعمد والأعيان، وأعضاء المجالس المحلية.


وهنا قرر الطلاب توزيع أنفسهم إلى لجان عمل تجوب المحافظات لجمع التوقيعات من كافة أبناء الشعب المصري - عمالاً فلاحين وموظفين – ولكن المندوب السامي رفض مرة أخرى السماح لسعد زغلول بالسفر مما دفع سعدًا والطلاب إلى عقد سلسلة من الاجتماعات والخطب والمؤتمرات.


فتحول سعد من وكيل الجمعية التشريعية إلى زعيم للأمة، فأصدرت القوات البريطانية قرارًا باعتقاله يوم 8 مارس 1919 و في صباح اليوم تجمع الناس عند بيت الأمة فصاح فيهم عبد العزيز بك فهمي:


" دعونا نعمل في هدوء" وما أن بلغت الساعة التاسعة صباحًا حتى انطلق صوت الطلبة " الاستقلال التام أو الموت الزؤام"... " سعد سعد يحيا سعد ".


وبادر طلاب الحقوق بالتحرك وتبعهم طلاب مدرسة المهندس خانة ومدرسة التجارة، التي ألقى فيها الأستاذ أحمد ماهر خطابًا قال فيه "مكان الطلبة اليوم في الشارع لا على مقاعد الدراسة". وكذلك تحرك طلاب مدرسة الزراعة والطب ودار العلوم وطلبة مدرسة الإلهامية الثانوية والتجارة المتوسطة والقضاء الشرعي, وحاصرت القوات البريطانية الطلبة في ميدان السيدة زينب وقابلوهم بعنف شديد لدرجة جعلت الأهالي يتضامنون مع الطلاب وألحقوا خسائر بالقوة البريطانية التي طلبت تعزيزات أخرى من الجيش فأمكن تشتيت المتظاهرين ونقل الجرحى إلى المستشفيات واعتقال ثلاثمائة طالب.
ومرت أيام الثورة الأولى ولا يوجد في ميدانها سوى فرسان الحركة الطلابية المصرية؛ الذين كانوا ينظمون المظاهرات السلمية ولكنها سرعان ما تنقلب دموية، بسبب رصاص قوات الاحتلال الإنجليزي.


ووصل تأثير الطلاب مداه حتى أفرجت سلطات الاحتلال عن سعد زغلول ولكن استمر الطلبة في المظاهرات رغم سقوط عدد أكبر من الشهداء واستمر سعد في خطبه الحماسية للشعب المصري وفي مقدمته الطلبة حتى تم اعتقاله مرة أخرى، وتحت ضغط المظاهرات الطلابية أفرجوا عنه واستقبل بحفاوة بالغة و لكن الاستقبال اختلف هذه المرة حيث حمل الأهالي الطلبة على الأعناق وهتفوا لهم.


بعدها صدر دستور 1923 الذي يَحِدُّ بشكل كبير من اختصاصات الملك وجرت الانتخابات التي لعب فيها الطلبة دورًا كبيرًا في فوز سعد و من رشحهم بـ مائتي مقعد من أصل مائتي وأربعين وتولى سعد رئاسة الحكومة.

انتفاضة عام 1935م


نشبت هذه الانتفاضة نتيجة للبيان الذي ألقاه وزير الخارجية البريطاني (السير صامويل هور) معلنًا فيه "أنه عندما استشيرت الحكومة البريطانية في شأن دستور 1923 نصحت بعدم إعادته أو إعادة دستور 1930 لأن الأول ثبتت عدم صلاحيته لمصر والآخر يتعارض مع رغبات المصريين".


جرح هذا التصريح المشاعر الوطنية للمصريين الذين أيقنوا أن بريطانيا تتدخل في أدق شئون بلادهم؛ وتحول السخط الوطني المتراكم إلى انتفاضة كبرى أعادت إلى الأذهان حوادث ثورة 1919, وملك طلبة الجامعة زمام المبادرة فعقدوا اجتماعًا داخل حرم الجامعة بالجيزة في ذكرى عيد الجهاد.


(13 نوفمبر) أدانوا فيه موقف بريطانيا، ثم خرجوا من الجامعة في مظاهرة كبرى سلمية فتصدى لهم البوليس طالبًا منهم الانفضاض وعندما رفضوا ذلك أطلق البوليس النار عليهم فأصيب طالبان إصابة خطيرة وأصيب عدد آخر منهم بإصابات طفيفة ومع ذلك استمروا يهتفون بحياة مصر وحياة الاستقلال وحياة دستور الأمة.


(14 نوفمبر) أعاد طلبة الجامعة تنظيم صفوفهم وخرجوا في مظاهرة كبرى صوب القاهرة غير أن البوليس كان قد حشد قواته للحيلولة دونهم ودون الزحف على وسط القاهرة فحاصر نحو ثلاثمائة طالب من المتظاهرين فوق كوبري عباس و أَطلق عليهم النار فقُتِل طالب الزراعة "محمد عبد المجيد مرسى" وجُرِح طالب الآداب "محمد عبد الحكم الجراحي" جرحًا بالغًا مات على أثره في اليوم التالي وألقى القبض على عدد من الطلاب.


دفعت هذه التطورات إدارة الجامعة إلى إصدار قرار بتعطيل الدراسة لمدة عشرة أيام تحاشيًا لتطور الموقف ولكن دون جدوى، فقد استمر مجلس اتحاد طلاب الجامعة يقود الحركة وينظمها فأرسل اتحاد الطلبة برقية احتجاج إلى عصبة الأمم على تصريح وزير الخارجية البريطاني، وعلى اعتداء البوليس بقيادة الضباط الإنجليز على الطلبة، وأعلنوا عزمهم على متابعة الجهاد حتى يتحقق الاستقلال


( 16 نوفمبر) تظاهر الطلبة مرة أخرى مستخدمين فيها الحجارة والمقذوفات الزجاجية ضد البوليس. وكان لطلبة الطب فيها دور ملحوظ. فجُرِح ضابط إنجليزي كبير في رأسه جرحًا بالغًا، كما أصيب الطالب " علي طه عفيفي " (من دار العلوم) آخر برصاص البوليس ومات في اليوم التالي متأثرًا بجراحه؛ وانتشرت المظاهرات الطلابية بعد ذلك في مختلف أنحاء القاهرة والمدن الكبرى.


ونُظِِّم إضراب عام (يوم 28 نوفمبر) حدادًا على الشهداء فأغلقت المتاجر بالقاهرة، واحتُجِبَت الصحف، وعُطِّلت المواصلات.


فى 7 ديسمبر أقام طلاب الجامعة في فنائها نصبًا تذكاريًا تخليدًا لشهداء الجامعة أزيح الستار عنه في احتفال مهيب, وتضامن أعضاء هيئة التدريس بالجامعة مع الطلاب فبادر أساتذة كلية الآداب بعقد اجتماع بحثوا فيه الأمر وقدموا لمدير الجامعة ووزير المعارف مذكرة تضمنت رأيهم في الموقف ذكروا فيها أن الطلبة قاموا بمظاهرات سلمية قوبلت بالعنف الشديد، وأرجعوا أسباب القلق الذي يسود طلاب الجامعة إلى تدخل الإنجليز في شئون البلاد، وأعلنوا أنهم يلفتون أنظار الأمة إلى أن مستقبل الوطن عامة والعلم والمتعلمين خاصة تتهددها الأخطار ما بقي هذا القلق متسلطًا على النفوس، وإن ما يسببه الإنجليز من القلق في مصر لا يلائم مصلحة مصر أو بريطانيا أو السلام العالم وكان تحرك أساتذة الآداب حافزًا لزملائهم في كليات الهندسة والحقوق والزراعة والتجارة على الاحتجاج على تصريح هور والأسلوب الذي اتبع في مواجهة مظاهرات الطلبة.


لم تقتصر جهود طلبة الجامعة على المظاهرات الاحتجاجية بل نظموا حركتهم من خلال تكوين لجنة أطلقوا عليها اسم (اللجنة العليا للطلبة) انبثقت منها لجان أخرى لتوجيه الدعاية الإعلامية لحركة وتعبئة الرأي العام، والاتصال بالسياسيين والأحزاب، مع الحرص الشديد على استقلال حركتهم عن الأحزاب السياسية وراحوا يطوفون على زعماء الأحزاب السياسية يدعونهم إلى تكوين جبهة وطنية متحدة لإنقاذ البلاد.
في 21 نوفمبر أصدرت اللجنة العليا للطلبة بيانًا ناشدت فيه جميع الهيئات السياسية الوقوف جبهة واحدة في وجه العدو الغاصب للمطالبة بالاستقلال التام لمصر والسودان والتمسك بدستور 1923، فاستجاب زعماء الأحزاب - وخاصة أحزاب الأقلية - لهذه الدعوة وجاءت الاستجابة الأولى من محمد محمود باشا رئيس حزب الأحرار الدستوريين ثم اضطرت الأحزاب الأخرى إلى قبول فكرة (الجبهة المتحدة)، بعدما زادت ضغوط الحركة الطلابية.


وتطورت الأحداث بعد ذلك بالشكل الذي أدى إلى إعادة العمل بدستور 1923، ووصول الوفد إلى الحكم وبذلك كان طلاب الجامعة قد نجحوا في تحريك الموقف السياسي بصورة إيجابية، وان كانت الظروف الدولية قد دفعت بريطانيا إلى تهدئة الأمور حتى تستطيع إبرام معاهدة مع وزارة مصرية تحظى بتأييد شعبي...


في ذلك الوقت زادت القناعة لدى الأحزاب والقوى السياسية في مصر بالدور الهام والفعال الذي يلعبه الطلاب في التأثير علي مجريات الأحداث والقدرة علي تحريك الشارع المصري ولذا عملت كل القوى السياسية علي تكثيف تواجدها بين صفوف الطلاب وكان حزب الوفد أكثر هذه التيارات السياسية قدرة علي التواجد بين جموع الطلاب في فترة الثلاثينات.


وشهدت هذه الفترة ظهور تيارات سياسية جديدة علي العمل الجامعي تمثلت في علو مد نشاط حزب (مصر الفتاة) بين صفوف الطلاب ثم جماعة (الإخوان المسلمين) حتى كانت بداية الأربعينيات التي نجحت فيها المنظمات الماركسية في تحقيق خطوة أولى من الوجود بين صفوف طلبة الجامعة.


اللجنة الوطنية للطلبة والعمال 1946


اتسم النشاط الطلابي خلال الحرب العالمية الثانية بالسرية نظرًا لعدم القدرة علي العمل المعلن وفقًا للأحكام العرفية التي كانت مفروضة علي مصر وقتذاك ولكن بعد انتهاء الحرب استطاع الطلاب توحيد صفوفهم مرة أخري والعمل معًا من أجل المطالبة بالعدالة الاجتماعية من خلال صيغة تنظيمية جديدة طُرِحَتْ كبديل للقيادات السياسية التقليدية.
فأنشئت لجنة ( أعمال الشباب ) - في سبتمبر 1945- ضَمّت الطلبة المنتمين إلى الحزب الوطني، والوفد، والأحرار الدستوريين، والهيئة السعدية، والكتلة الوفدية، والإخوان المسلمين، ومصر الفتاة وبعض المستقلين لتحقيق وحدة الحركة الطلابية.
ويبدو أن هذه المحاولة لم تنجح لبروز الانقسامات داخل اللجنة لكن سرعان ما ظهرت محاولة أخرى لتكوين جبهة طلابية لعب فيها الشيوعيون والطليعة الوفدية الدور الأساسي في التنظيم حيث عقدوا اجتماعًا بكلية الطب ضَمَّ ممثلين للطلبة اتخذ قرارًا بتكوين اللجنة التحضيرية للجنة الوطنية للطلبة, وحددت الجبهة الجديدة أهدافها بالنضال من أجل الاستقلال الوطني، والتخلص من السيطرة الاستعمارية الاقتصادية والسياسية والثقافية، والعمل على تصفية العملاء المحليين للاستعمار واعتبرت اللجنة التفاوض مع المستعمر حول حقوق الوطن جريمة لا تغتفر.


وكان من أبرز الأعمال التي قامت به هذه اللجنة أنها أصدرت بيانًا أعلنت فيه قرارها بأن يكون يوم الخميس 21 فبراير (يوم الجلاء)، يقوم فيه المصريون بإضراب عام ونادت بتعطيل الأعمال العامة والمواصلات وإغلاق المحلات التجارية والمصانع ودور العلم في جميع أنحاء البلاد.


في 21 فبراير 1946، استجاب الشعب لذلك استجابة كاملة فأصيبت حركة المواصلات بالشلل وتوقفت جميع المصانع والمحال التجارية عن العمل، وأُقفِلت المدارس والكليات وخرجت من الأزهر مظاهرة كبرى شاركت فيها الجماهير اتجهت إلى ميدان الأوبرا، حيث عُقِد مؤتمر شعبي اتخذ قرارات هامة منها: مقاطعة المفاوضات وأساليب المساومة، والتمسك بالجلاء عن وادي النيل، وإلغاء معاهدة 1936، واتفاقية 1899 الخاصة بالسودان، وعرض القضية على مجلس الأمن.


ثم زحفت المظاهرة الكبرى إلى ميدان قصر النيل (التحرير الآن) حيث الثكنات البريطانية (موقع فندق الهيلتون الآن)، وإذا ببعض السيارات العسكرية البريطانية المسلحة تخترق الميدان وسط الجماهير فجأة لتقتل بعضهم تحت عجلاتها وكان الرد الطبيعي من المتظاهرين قذف الثكنات البريطانية بالحجارة فرد الجنود البريطانيون بإطلاق الرصاص وكانت مذبحة أثارت ثائرة الجماهير، التي أشعلت النار في معسكر بريطاني بالميدان (كان يحتل موقع مبنى المجمع الآن)، وبعض المنشآت العسكرية البريطانية الأخرى.
وظلت المظاهرات التلقائية تنتقل إلى جميع أحياء القاهرة دون استثناء، كما انتشرت في الإسكندرية والمدن الأخرى وقد أصدر صدقي باشا رئيس الحكومة بيانًا حول الأحداث أثار حفيظة الطلاب لوصفه العمال والطلاب بالدهماء واتهامهم بالتخريب فردت (اللجنة الوطنية للطلبة والعمال) ببيان يستنكر هذا الوصف والاتهام واستمر تنظيم المؤتمرات والمظاهرات في الأيام التالية وقد أصدر اللجنة إعلانًا جاء فيه اعتبار يوم (25 فبراير) يوم حداد عام فصدرت الصحف في ذلك اليوم متشحة بالسواد.


وأعلنت اللجنة يوم 4 مارس يوم حداد وإضراب عام، واستجاب الجميع للدعوة وتضامنًا مع الحركة الوطنية المصرية وقع في نفس اليوم (4 مارس) إضراب عام في السودان وسوريا ولبنان وشرق الأردن كما كان لمذبحة 21 فبراير أثرها في الحركة الطلابية العالمية، فقررت اعتبار يوم 21 فبراير يوم التضامن العالمي مع طلاب مصر تكريمًا لنضال الطلاب المصريين.


هزيمة 67


استمر طلاب الجامعة وهيئة التدريس يعبرون عن الضمير الوطني في السنوات السابقة على ثورة يوليو 1952 وكان لهم دور بارز في الأحداث التي ترتبت على إلغاء معاهدة 1936، على يد حركة الكفاح المسلح ضد الوجود البريطاني في قناة السويس.


وخلال تلك الفترة (1946 – 1952) كان النشاط السياسي داخل الجامعة قسمة بين الوفديين، والشيوعيين، والإخوان المسلمين كقوى سياسية أساسية، إلى جانب قلة سارت في ركاب الحزب الاشتراكي (مصر الفتاة) وكان مظهر النشاط السياسي الوطني تنظيم المظاهرات والإضرابات في المناسبات الوطنية المختلفة.


وظل النشاط السياسي محصورًا بين تلك القوى الأربع حتى قيام ثورة يوليو وتشكيل (هيئة التحرير) في يناير 1953 حيث استطاع التنظيم الجديد أن يستقطب عددًا من الطلبة كما استقطب بعض أعضاء هيئة التدريس.. وساعده على ذلك أن النشاط السياسي أصبح محظورًا داخل الجامعة، ولم يتم استئنافه إلا في الستينات فكان قاصرًا على أعضاء (الاتحاد الاشتراكي العربي) و(منظمة الشباب)، فيما اتجهت العناصر السياسية الأخرى إلى العمل السري.


بعد هزيمة يونيو 1967، والأحكام الهزيلة التي حكم بها على الضباط المتسببين في النكسة، أخذ السخط يتراكم في صدور الجماهير وخاصة العمال وطلاب الجامعة فانفجرت براكين الغضب الشعبي التي بدأت بعمال المصانع الحربية بحلوان الذين خرجوا في مظاهرة عامة متجهين إلى القاهرة فتصدت لهم قوات الأمن في (21 فبراير) وعندما وصلت أنباء حوادث حلوان إلى الجامعة بعد ظهر نفس اليوم، اجتمع الطلاب بأحد مدرجات كلية الآداب، وشكلوا من بينهم لجنة لرفع رأيهم في الأحكام وفى أحداث حلوان، وظلوا مجتمعين حتى المساء. وحضر الاجتماع مدير الجامعة في محاولة لاحتواء الموقف، وتجنب المضاعفات, واستمر الاجتماع إلى اليوم التالي، رغم أنه كان عطلة رسمية (عيد الوحدة)، حيث حضر وزير التعليم العالي وتناقش مع الطلاب على مدى أربع ساعات طرحوا خلالها مطالبهم التي كانت تتصل باتحاد الطلاب، والاتحاد الاشتراكي، وإدارة الجامعة، وفوق ذلك كله أمر (النكسة)، ومسالة الأحكام الهزيلة على المتسببين في النكسة فوعد الوزير ببحث المطالب مع جهات الاختصاص، ورفع ما اتصل بالنكسة والأحكام إلى الرئيس جمال عبد الناصر، وقد أصر الطلاب على رفع المطالب السياسية للرئيس وكانت المطالب محصورة في أمر النكسة، والاحتجاج على الأحكام، ثم أخذت تتسع لتشمل الحريات العامة.


وكان من الممكن احتواء الموقف لو أبدت السلطة حسن نواياها تجاه الطلاب، غير انه تم إلقاء القبض على بعض أعضاء اللجنة التي شكلها الطلاب فانفجرت المظاهرات، حيث خرج طلبة الهندسة من كليتهم إلى حرم الجامعة، ثم انضم إليهم طلبة الكليات الأخرى، واتجهوا في مظاهرة كبيرة إلى كوبري الجامعة صوب وسط المدينة مطالبين بالإفراج عن الطلبة المعتقلين؛ مرددين شعارات التنديد بالهزيمة، مطالبين بمحاكمة المسئولين عنها، وبإطلاق الحريات العامة. وتصدت قوات الأمن للطلاب عند مدخل كوبري الجامعة، كما تصدت لطلاب الطب الذين كانوا يتحركون في نفس الوقت لملاقاة زملائهم رافعين نفس المطالب مرددين نفس الهتافات.


كذلك تزامنت حركة طلاب جامعة القاهرة مع طلاب جامعة عين شمس الذين خرجوا في مظاهرة كبيرة قابلتها قوات الأمن بالعنف عند ميدان العباسية ورغم حصار قوات الأمن استطاع الطلبة اختراق حواجز الشرطة والوصول إلى وسط المدينة (ميدان التحرير وباب اللوق)، حيث ظلوا يرددون الهتافات احتجاجًا على النكسة، والأحكام القضائية الهزيلة على المتسببين فيها، ومطالبين بالإفراج عن زملائهم المعتقلين


وعند منتصف الليل اتخذ مجلس الوزراء - برئاسة الزعيم جمال عبد الناصر - قرارًا بإلغاء الأحكام التي صدرت، وإحالة القضية إلى محكمة عسكرية عليا أخرى، وتمت الاستجابة لمطالب الطلبة الخاصة بإعطاء مزيد من الاستقلال والفاعلية وحرية الحركة لاتحاداتهم، والسماح للاتحادات بالعمل السياسي وصدر قرار رئيس الجمهورية رقم 1523 لسنة 1968، بشأن تنظيم الاتحادات الطلابية منفذًا لهذه المطالب. وبدأت الجامعة تموج بالحركة وعاد الطلاب يعبرون عن آرائهم بحرية داخل الجامعة.

السادات يقتل الحركة الطلابية


بعد وفاة عبد الناصر في 28 سبتمبر 1970، وتولي الرئيس السادات للسلطة في مصر بدأ عهد جديد في مصر يتسم بالانفتاح الاقتصادي، وكانت هذه السياسة الجديدة بعيدة كل البعد عن طموحات و آمال الحركة الطلابية المصرية الذين تصدوا للسادات من بداية عهده مطالبين بالثأر وخاصة حين أُعلِن أن عام 1971 هو عام الحسم اجتاحت مظاهرات الطلبة جميع أنحاء الجمهورية مطالبة بالثأر، وواجهتها السلطات بكافة أشكال العنف من ضرب و تعذيب و اعتقال فقد أعلن الرئيس السادات أن عام 1971، هو عام الحسم و لم يحرك ساكنًا وأعلن أن عام 1972 هو عام "الضباب!"، و لهذا لن يستطيع الدخول في معركة، مما أشعل نيران الغضب في صدور الطلاب, وعمت مظاهراتهم جميع أنحاء مصر حتى بدأ السادات يشعر تجاهها بالقلق خوفًا من أن يتضامن بقية طوائف الشعب مع الطلبة، ولهذا قرر السادات التعجيل في قرار العبور في السادس من أكتوبر 1973.


مَثَّلت انتفاضة يناير 1973 لوعي طلابي مؤثر، خصوصًا وأن الفكرة السائدة لكثير من أعضاء هيئة التدريس وقتها أن هؤلاء الشباب الذين تربوا في ظل مناهج تعليمية تعرض عليهم التاريخ بصورة أحادية الاتجاه وتسير كلها نحو عبادة الفرد، لا بد أن تفوتهم أمور كثيرة من تلك التي يستطيع الأجيال الكبيرة أن يتنبهوا إليها، لكن هذه الانتفاضة أكدت أن الجيل الجديد كان يتوق إلى التغيير, وارتبطت الحركة الطلابية بعد ذلك بهموم وقضايا شعبها ويتضح هذا من المظاهرات الضخمة التي خرجت من الجامعات والمصانع في 18 و19 يناير 1977 بعد إعلان قرارات إلغاء الدعم وغلاء الأسعار وسقط العديد من شهداء الحركة الطلابية المصرية والطبقة العاملة ورغم ذلك كادت هذه الانتفاضة الشعبية التي أشعلها الطلبة مع العمال أن تطيح بالنظام السياسي مما أجبر الرئيس السادات على التراجع في قراراته وعودة الأسعار كما كانت.


شهدت معظم فترة السادات تحركات طلابية ضخمة لما شاب هذه الفترة من سياسات انفتاحية مرفوضة لدى قطاع واسع من الحركة الطلابية وقد قوبلت هذه التحركات التي تعبر عن ضمير الأمة وقلبها النابض بلائحة 79، التي ألغت الحكومة من خلالها اتحاد طلاب الجمهورية الذي كان يمثل الحركة الطلابية المصرية وذلك في محاولة لاغتيال هذه الحركة الشامخة، كما ألغيت اللجنة السياسية في اتحادات الطلاب وتم تحريم كافة أشكال العمل السياسي داخل الجامعة.


ورغم ذلك يمكن القول أن الحركة الطلابية لم تكن في الفترة من 52 ، 67 ، 73 قوة سياسية اجتماعية فقط بل كان لها الدور البارز أيضا في الضغط علي السلطة الحاكمة من أجل استعاده كرامة البلاد باسترداد أراضيها المغتصبة. وقد تمتعت الحركة الطلابية في هذا الوقت بالتأييد الوجداني من جانب الأغلبية الصامتة سياسياً من الشعب المصري وشجعت الديمقراطية في أوساط القوي الاجتماعية وخصوصًا الطبقة المتوسطة التي شكلت الحركة جزءاً أسياسياً منها وبذلك قدمت الحركة الطلابية المصرية إسهامات مؤثرة فيما وقع من تغييرات كبري في هيكل النظام السياسي في البلاد.

صعود فاقدي الهوية الشرعية


منذ نهاية عهد الرئيس السادات وخلال فترة الرئيس مبارك انحسر العمل الطلابي وتراجع بشكل كبير بسبب التداخلات الأمنية واللائحة الطلابية وأخذت القوة السياسية تنحصر معه شيئًا فشيئًا وتزامن ذلك مع صعود طلاب التيار الإسلامي داخل الجامعة الذين ظلوا وحدهم امتدادًا لتاريخ طويل من نضال الطلاب داخل الجامعات المصرية.
ورغم سياسات الإضعاف ظل لهؤلاء الطلاب نشاطهم ودورهم في الدفاع عن القضايا المصيرية.


سياسة الضعف وإرادة لم تنتهي


فالسؤال هنا هل انتهت الحركة الطلابية في ظل سياسات الضعف؟
في عام 1998 جاءت انتفاضة طلابية تندد بالعدوان الأمريكي علي العراق.
في عام 2000 الذي خرجت فيه جموع الطلبة من جميع جامعات الجمهورية ومدارسها الثانوية والإعدادية وحتى الابتدائية للاحتجاج على اقتحام شارون للمسجد الأقصى وظلت هذه الفترة فترة مظاهرات دائمة من الطلبة احتجاجًا على الوضع المخزي الذي تعيشه الأمة.


في 20 مارس 2003، تحرك الطلاب عقب الهجوم الأمريكي على العراق إلى ميدان التحرير وشاركهم في ذلك أبناء الشعب المصري للإعلان رفضهم التام للعدوان الأمريكي علي العراق.


عودة الروح الطلابية


الفترة من 2005 – 2007 ربما في ظني أنّها جاءت لتعيد الروح المُهدرة؛ جاءت لتحرك البركان الصامت إذ خرج الطلبة في مظاهرات واحتجاجات وبمشاركة جموع الشعب المصري من أجل المطالبة بالإصلاح السياسي والاجتماعي بعد سنوات من الجمود والسكون متضامنين مع القضاة رافضين سياسة أقحمت عليهم عيشتهم رافضين التعديلات الدستورية التي اقترحها الرئيس, معلنين الحداد على سياسة راح ضحيتها ألف مواطن مصري أو أكثر – العبّارة – والحداد على روح شهداء بني سويف – حريق المسرح - معلنين غضبهم على تعذيب المواطنين داخل أقسام الشرطة – معلنين بدء المعركة الطلابية وحقهم في المشاركة بالترشح والانتخاب, رافضين سياسة الشطب والضرب والفصل, محتجين على ضرب إسرائيل للبنان - مساندين قضية العمال وتحررهم, ومتحدين على استقلال الجامعات من السيطرة الأمنية.





الفصل الثاني

منظمات المجتمع المدني والحركة الطلابية المُهدرة


القشة التي قسمت ظهر البعير


وجود منظمات ومؤسسات المجتمع المدني في الآونة الأخيرة وتضارب الأحداث السياسية والاجتماعية والثقافية السلبية وتدهور حالة الحريات في المنظومة المصرية كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير فلم تجد الحكومة المصرية منافساً ولا محارباً لها غير هذه المنظمات ففي حين اتجهت الحكومة المصرية لاقتراح تعديلات دستورية جديدة بعد مناداة هذه المنظمات بدستور جديد خرجت هذه المنظمات بمشروع جديد للدستور بعد مناقشات مع كافة القوى الوطنية يتناسب مع كافة المواطنين ملبياً لاحتياجاتهم محافظاً على حرياتهم وحقوقهم, وحينما طرحت الحكومة التعديلات هرولت هذه المنظمات للدفاع عن الحريات خاصة في مواد قانون الطوارئ الجديد – قانون مكافحة الإرهاب - وإلغاء الإشراف القضائي على الانتخابات منادية في تقاريرها وبياناتها بإعادة النظر في هذه المواد.


ولم يكن غريباً أن تلفت هذه المنظمات إلى الحراك السياسي داخل المجتمع المصري وهبوطه فدعمت حركة العمال في الاستقلال ونادت بحرية الرأي والتعبير ومنع التعذيب داخل السجون المصرية بعدما نشرت فضائح التعذيب في سجون مصر, ذاهبة إلى المناداة بحق شهداء العبارة في حقوقهم الشخصية والإنسانية, ومتوغلة في تعديل شئون مصر الداخلية ومنها استقلال القضاة ومنع حبس الصحفيين واستقلال الجامعات والذي نحن بصدده الآن لنرى ما الدور الأساسي الذي لعبته هذه المنظمات في الحفاظ على استقلال الجامعات وذلك عن رصد ما خرج من طيأت هذه المنظمات.


في 2005 اقترح الرئيس حسني مبارك ضمن برنامجه الانتخابي تعديل لائحة 79, وفي 2006 ناقش مؤتمر الحزب الوطني تعديل بنود اللائحة الطلابية, وفي يوليو 2007 أقر المجلس الأعلى للجامعات لائحة طلابية جديدة دون النظر إلى ما ذهبت إليه منظمات المجتمع المدني حينذاك فعلى الفور ذهبت هذه المنظمات لتكسر شوكة التنظيم السياسي وأصدرت بياناتها تجاه هذا المشروع وما يعتريه من سلبيات.


لم تكن البداية


في أوائل شهر يوليو وتحديداً في السابع منه وبعد يومان من إقرار المجلس الأعلى اللائحة الطلابية الجديدة أصدر مركز سواسية لحقوق الإنسان ومناهضة التمييز بياناً صحفياً يحمل عنوان " اللائحة الطلابية الجديدة تعكس عقلية احتكارية وازدواجية حكومية " مشيراً فيه إلى مخالفة اللائحة الجديدة في عدم توفير آراء ومتطلبات وآمال طلاب الجامعات على عكس ما دعت الحكومة في بداية إعلانها عن اقتراح لائحة بديلة للائحة 1979.


يصف سواسية اللائحة الجديدة في بيانه بأنها تحمل في جواربها على مواد أشد خطورة وقسوة من لائحة 1979 ومنها:


ü اشتراط حضور 50% علي الأقل من الطلاب الناخبين عند إجراء انتخابات الاتحادات الطلابية وهو شرط لا يتوافر عند إجراء الانتخابات العامة.
ü وفي حالة عدم اكتمال النصاب يُشْتَرط حضور 25% من الطلاب الناخبين علي الأقل في انتخابات الإعادة.


ü وإذا لم يكتمل النصاب يصدر قرار بالتعيين من عميد الكلية.
ü عدم جواز إقامة أية أنشطة سياسية واشتراط موافقة عميد الكلية علي أي دعوة يوجهها أمناء ورؤساء الاتحادات لمتحدثين من خارج الجامعة.


ü تشكيل مجلس تنسيق الأنشطة الطلابية برئاسة وكيل الكلية لشئون الطلاب والتعليم بما يعنى استمرار التدخل الإداري والأمني.


ثم يوضح المركز بأنّ مشروع اللائحة الجديد لم يخرج في مضمونه عن التفاصيل التي سبق أن طرحها الحزب الوطني في مؤتمره السنوي الرابع ( سبتمبر 2006 ) والتي ركزت في مجملها علي احتكار النشاط الطلابي في الجامعة وصياغة إطار عام للأنشطة الطلابية ( الثقافية..الاجتماعية..الرياضية )، وتوفير الدعم المالي اللازم لتنفيذ هذه الأنشطة.


موصياً في النهاية مجلس الوزراء بالنظر في اللوائح التي وضعتها منظمات المجتمع المدني بمشاركة الطلبة وتفعيلها, وداعياً الحركات الطلابية لرفض اللائحة الجديدة.

لائحة لغير الشرعيين


وفي العاشر من ذاك الشهر أيضاً وتحت عنوان " مشروع اللائحة الطلابية الجديدة عقبة على تاريخ التطور الديمقراطي " جاء الباحث بالمرصد المدني لحقوق الإنسان عصام صقر ليعود بالذاكرة قليلا من تاريخ الحركة الطلابية معللا ظهور لائحة 97 والمتمركز في تقييد النشاط الطلابي وإصدارها من فكر بعيد المدى عن فكر أصحابها ولكن لم يقف صقر إلى هنا بل أثار دائرة الشوك وهي أنّ إصدار هذه اللائحة أوصد باب المشاركة السياسية على السياسيين الشرعيين وفتحه لغير الشرعيين مما أوصلهم للاستيلاء على النقابات المهنية باعتمادهم على الوسائل الخدمية والشعارات الدينية التي يغازلون بها مشاعر المصريين.


ثم يفتح الباحث الباب " لائحة جديدة " نادياً الأحزاب السياسية بأنّ تجعل هذا الباب أول بند في أجندتها السياسية من أجل إنتاج كوادر سياسية شرعية ولافتاً الحكومة المصرية إلى التشاور في هذه اللائحة مع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ثم عرضها على أصحابها من الطلاب.


لائحة باختياري


في مكتبة الإسكندرية وتحديداً في التاسع من سبتمبر لهذا العام نظم برنامج الحرية الأكاديمية بمؤسسة حرية الفكر والتعبير وبالتعاون مع عدداً من طلاب الجامعات المصرية من جميع التيارات السياسية ورشة عمل حملت عنوان " دور الطلبة في حوكمة الجامعات "، والتي تناولت في طيأتها اللائحة الطلابية الجديدة والتي أثارت الجدل من قبل المشاركين مما دعا مؤسسة حرية الفكر والتعبير إلى إعادة النظر في هذه اللائحة آملينَ صدور مقترح للائحة طلابية جديدة في الأيام القادمة.

وجهات نظر


في السادس عشر من أكتوبر الجاري قدم الباحث بمركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان رجب سعد طه ورقة بحثية بشأن موقف المركز من اللائحة الطلابية الجديدة والتي حملت عنوان " أزمة استقلال الجامعات في مصر...اللائحة الطلابية الجديدة تكرس تأميم الاتحادات " متخوفا في بدايتها من تعامل الجهات التنفيذية في مناقشتها بالمنهج الاستبدادي الذي طبقته مع التعديلات الدستورية الأخيرة وهو انتزاع الحزب الحاكم لصفة هذه الجهات ومناقشة هذه اللائحة وحده دون النظر إلى وجود أحزاب سياسية أخرى في مصر ومنظمات ومؤسسات المجتمع المدني وعدم إشراك الطلاب في إبداء أرائهم في اللائحة التي ستحكمهم.


ثم اتجه الباحث إلى انتقاد نص اللائحة الجديدة بعدما ذكر محسناتها وذلك بوصفها بمثابة نسخة مشوهة من لائحة 1979 سيئة السمعة متابعاً سيئاتها من استمرار حظر النشاط السياسي والحزبي والفئوي داخل أروقة الجامعات، ورفض واضعوها المقترحات الخاصة بالسماح لمنظمات المجتمع المدني بمراقبة الانتخابات الطلابية، والتشديد على منع التظاهر داخل الجامعة تحت أي ظرف !!.


ثم يطرح السؤال: تهدف الاتحادات الطلابية إلى "ترسيخ الوعي الوطني والقومي وإعلاء قيمة الانتماء والولاء وتعميق أسس الديمقراطية وحقوق الإنسان والمواطنة لدى الطلاب والعمل بروح الفريق مع كفالة التعبير عن آرائهم في إطار التقاليد والأعراف الجامعية" فكيف يتم تحقيق كل هذه الأهداف، دون أن يسمح للطلاب بالانخراط في نشاط سياسي؟
" تأميم سياسي " مفهوم صبغه الباحث لإخضاع الأنشطة الطلابية والتظلمات تحت قبضة إدارة الجامعة وعودة الفصل فيهما في يدي الإدارة.
مازالت فكرة المؤامرة تسيطر على عقل الباحث حيث استند في ورقته بقول البعض بأنّ تضييق وتحديد ساعات العمل الطلابي ما هو إلا مؤامرة جديدة من الحكومة على العمل الطلابي.


ذهب الباحث ليكمل مسيرة عمله الحقوقي تاركأً لناظري ورقته توصيات لا أختلف فيها في شئ بل إني أساند هذه التوصيات لورقتي هذي.

تحليل الموقف


أصدرت مؤسسة حرية الفكر والتعبير في السابع عشر من هذا الشهر وقبل بداية الانتخابات بأربعة أيام دراسة تحليلية حول مشروع اللائحة الجديدة حمل عنوان " غياب الآلية الديمقراطية والشفافية.. أهم ملامح مسار مشروع تعديل اللائحة الطلابية الجديدة " مطالبة في بيانها الصحفي الذي صدر في ذات اليوم استبعاد المقترح المقدم من المجلس الأعلى للجامعات برئاسة وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي، لنظرا لما شابه من إقصاء الجميع عن المشاركة، وغياب الآلية الديمقراطية والشفافية في طرح المشروع المقترح.


وتعرض الدراسة الإشكاليات التي شابت التعديل المقترح، كما تتناول الدراسة مقارنة بين المقترح المنشور بالصحف الحزبية باعتباره التعديل المقترح، والمقترح المنشور بجريدة الجمهورية، حيث دلت المقارنة المذكورة علي أن المقترح المنشور بالجرائد الحزبية هو اللائحة التي تم إعدادها في مارس 2005، فيما تعد مقترح المنشور في جريدة الجمهورية هو الذي يتفق مع تصرخات وزير التعليم العالم الذي حددت أهم ملام المشروع المقترح.


وطالبت المؤسسة في بيانها بوجود آلية ديمقراطية (جمعية تأسيسية) لإقرار مشروع اللائحة الطلابية متوجهة في النهاية بنداء إلي كافة القوي الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني، للتكاتف لوضع مشروع موحد يتفق عليه جميع الأطراف.

مشاهد حية


في الثاني والعشرين من ذاك الشهر أيضاً جاءت الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية مصدرة تقريرها حول الانتخابات الطلابية لهذا العام والذي حمل عنوان ( تقرير مشاهدات انتخابات الإتحادات الطلابية ) موضحة فيه ما رأته من تهكمات وقرارات مخالفة للحق السياسي والدستوري بالمشاركة السياسية.

بيان واحد لا يكفي


وفي اليوم الثاني 23-10 كان شعار هذه المنظمات بيان واحد لا يكفي فخرجت من طيأتها ثلاثة بيانات امتلكت الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي بالتعاون مع المركز المصري للتنمية والدراسات الديمقراطية أغلبيتها فأصدرت بيانها الأول والذي حمل عنوان ( انتخابات الاتحادات الطلابية بدون قوائم نهائية ) تصف فيها ما رصده مراقبوها في الانتخابات, ثم أصدرت بيانها الثاني ( الحركة الطلابية... والقيود الإدارية الأمنية ) واصفة فيه القيود الإدارية التي لاقها الطلاب في تقديم أوراق ترشيحهم أو تقديم الطعونات في الانتخابات مراقبوها.


وجاءت بيانات المصري والمصرية لتصبو في تقريرها الذي أعدته وحمل عنوان ( تقرير مراقبة انتخابات الاتحادات الطلابية لعام 2007/2008 ).
أمّا البيان الثالث فكان من نصيب مؤسسة حرية الفكر والتعبير والذي حمل عنوان ( شطب وتزكية وإقبال ضعيف للمشاركة ) واصفة فيه أحوال انتخابات الاتحادات الطلابية لهذا العام كما هو ظاهر في العنوان.

نعم للتحقيق


في الخامس والعشرين من ذاك الشهر أصدرت الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي والمركز المصري للتنمية والدراسات الديمقراطية بياناً مطالبين الحكومة المصرية بالتحقيق بشأن الأحداث المؤسفة لانتخابات اتحاد الطلاب بعين شمس, ذاكرة في بيانها أعداد المصابين وعلى رأسهم مصور جريدة الدستور وصحفي جريدة المصري اليوم.

ليس الختام


في السابع والعشرين من هذا الشهر أيضاً أصدرت المؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني وحقوق الإنسان بيانا حمل عنوان " انتخابات الاتحادات الطلابية... لم ينجح أحد !! ". مشيرين فيه إلى التهديد بالفصل من جهة إدارة الجامعة نحو الطلاب الذين أردوا الانضمام للانتخابات والتحقيق فيها.





خاتمة
تزال ولا تزال وستزال منظمات المجتمع المدني قشة تقسم ظهر كل من يقرب من باب الحريات العامة والخاصة لذلك فلا يسألني أحد عن توصيات هذا البحث فلا زلت أقرر تضامني الكامل مع كل ما جاء من توصيات من قبل هذه المنظمات وهي دعوة للقراءة والبحث في بياناتها وتقاريرها.
تزال ولا تزال وستزال الحركة الطلابية المصرية هي محور ارتكاز للنهضة بالمجتمع السياسي وما مر عليها في عصر الإهدار ما هو إلا فترة لغياب المشاركة السياسية لكن في ظل مؤسسات تناضل من أجل وجود مشاركة سياسية فعالة فإنّ الحركة الطلابية في طريقها إلى الخلاص من السكون.